الجيش الأمريكي يبني نقاطاً عسكرية جديدة في سوريا

الرابط المختصرhttp://cli.re/LjkWrj
التعزيزات الأمريكية الجديدة مؤشر  على وجود دائم لها في سوريا

التعزيزات الأمريكية الجديدة مؤشر على وجود دائم لها في سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 13-09-2018 الساعة 18:33
دمشق - الخليج أونلاين

زادت الولايات المتحدة الأمريكية من تعزيز وجودها في سوريا؛ من خلال توسيع قاعدة سرّين التي بدأت تستخدمها كمطار جنوبي مدينة عين العرب الواقعة تحت سيطرة  "وحدات حماية الشعب الكردية" شمالي الرقة، إضافة إلى بناء نقاط عسكرية جديدة.

وستبدأ طائرات الشحن العسكرية الأمريكية بالهبوط في المدرجات الجديدة التي أنشأتها في القاعدة العسكرية وذلك لتسهيل إرسال التعزيزات للمنطقة عبر الجو بدلاً من البر، حسب ما نقلت وكالة "الأناضول" التركية، اليوم الخميس.

وبينت مصادر موثوقة للوكالة أنه سيتم نشر الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة بأكثر من 18 موقعاً.

وجاء تسريع بناء النقاط والقواعد العسكرية عقب تصريح جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأمريكي، بأن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا ما دامت إيران تواصل تشكيل تهديد في المنطقة.

كذلك، أقامت القوات العسكرية الأمريكية الموجود في هذه المنطقة من سوريا نقاطاً عملياتية وقواعد جديدة ضمن مناطق سيطرة حليفتها "وحدات حماية الشعب الكردية"، وأفادت الوكالة بأن الجيش الأمريكي أنشأ صوامع القمح في قاعدة سرّين، ونظام رادار وأنظمة إلكترونية من أجل الدفاع الجوي والتقاط إشارات استخباراتية.

وعززت القوات العسكرية الأمريكية وجودها في مناطق شرق الفرات، بالإضافة إلى إقامة نقطتين عسكريتين، جنوب غربي مركز مدينة تل أبيض شمالي محافظة الرقة.

وأكملت القوات الأمريكية بناء قاعدة عسكرية بمحافظة دير الزور الغنية بالثروات الباطنية والطاقة، على الحدود مع العراق، وبناء نقطتين عسكريتين شرقي وغربي مدينة القامشلي التابعة لمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

وتوضح مصادر أن القاعدة التي تبنيها الولايات المتحدة في دير الزور تقع بالقرب من أكبر حقل للنفط بالبلاد وهو حقل العمر، وأيضاً بالقرب من مدينة هجيب، آخر قلعة لتنظيم "داعش" في دير الزور.

وترى المصادر المحلية أن النقاط العسكرية التي أطلقتها الولايات المتحدة في الشهر الماضي هي جزء من خطة لبقاء دائم في المنطقة.

وتسيطر القاعدة على تقاطع الطرق المؤيدة إلى حوض منابع نفطية هامة، مثل حقلي العمر والتنك، على بعد 10 كيلومترات فقط من نهر الفرات.

ومنذ 2017، أسست الولايات المتحدة 5 قواعد عسكرية ونقاط عملياتية جديدة في سوريا، اثنتان منها في منبج، بالقرب من منطقة عملية "درع الفرات".

وقبل أيام قال شون رايان، المتحدث باسم التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"، على حسابه في تويتر، إنهم بدؤوا عمليات للقضاء على وجود التنظيم على طول الحدود السورية العراقية، شمال شرقي البلاد.

وتكتظ الأراضي السورية بعد اندلاع الثورة بقواعد عسكرية لقوات أجنبية، بعضها تابع للولايات المتحدة، كما يعود بعضها لقوى إقليمية أخرى، وأكثرها نشاطاً يتبع لروسيا.

مكة المكرمة