الجيش المصري يعلن تصفية 36 "تكفيرياً" بسيناء خلال يومين

الجيش يشن عمليات موسعة ضد من يصفهم بالتكفيريين

الجيش يشن عمليات موسعة ضد من يصفهم بالتكفيريين

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-05-2016 الساعة 22:04
القاهرة- الخليج أونلاين


أعلن المتحدث باسم الجيش المصري، العميد محمد سمير، السبت، مقتل 36 "تكفيرياً"، خلال اليومين الماضيين، في مناطق متفرقة بمحافظة شمال سيناء (شمال شرقي البلاد).

وقال سمير، في بيان نشره عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": إن "قوات إنفاذ القانون من الجيشين الثاني والثالث، مدعومة بغطاء جوى من الهليكوبتر المسلح وبالتعاون مع عناصر الشرطة المدنية، داهمت عدداً من المناطق بمدن العريش ورفح والشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء التي تتمركز بها العناصر التكفيرية".

وأوضح البيان أن العمليات "أسفرت خلال اليومين الماضيين، عن مقتل 36 تكفيرياً نتيجة ضربات القوات الجوية والمدفعية، كما تم تدمير 38 عبوة ناسفة كانت معدة لاستهداف القوات".

ووفق البيان "دمرت الضربات 25 منزلاً و57 عشة (منزل صغير بدائي) خاصة بالعناصر الإرهابية".

وأوضح المتحدث العسكري أنه "تم تدمير مخزن نتج عنه تفجير ضخم وتصاعد كثيف للأدخنة لمدة ساعتين؛ ممّا يؤكد احتواءه على كمية كبيرة من المتفجرات".

وأضاف: "تم ضبط 10 سيارات و5 دراجات نارية تستخدمها العناصر التكفيرية في مهاجمة النقاط والارتكازات الأمنية، وضبط مستشفى ميداني خاصة بتلك العناصر".

كما تم تدمير عدد من الملاجئ والمخابئ التي تستخدمها العناصر التكفيرية، عثر بداخلها على كتب للفكر التكفيري المتطرف، وفق بيان الجيش.

وتستهدف عمليات الجيش المصري الجماعات المسلحة الناشطة في منطقة سيناء، وأبرزها تنظيم "أجناد مصر"، و"ولاية سيناء" التابع لتنظيم الدولة.

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن لهجمات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة في شبه جزيرة سيناء؛ ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة، في حين تعلن الجماعات المسلحة المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

ويستخدم الجيش المصري مروحيات "الأباتشي"، ومقاتلات "إف 16" الأمريكيتين، والمدرعات، في عملياته التي تستهدف مقرات تمركز ونشاط الجماعات المسلحة.

مكة المكرمة