الجيش اليمني يقترب من السيطرة على قصر تعز الجمهوري

المواجهات استمرت زهاء الـ10 ساعات

المواجهات استمرت زهاء الـ10 ساعات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-05-2017 الساعة 09:45
صنعاء - الخليج أونلاين


اقتحمت القوات الحكومية اليمنية، التابعة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، مساء الاثنين، القصر الجمهوري شرقي مدينة تعز (جنوب غرب)، وسيطرت على أجزاء كبيرة منه، بعد معارك ضارية ضد مسلحي الحوثيين، وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس المخلوع، علي عبد الله صالح، وفق مصدر عسكري.

وأضاف مصدر عسكري في قيادة القوات الحكومية، طلب عدم نشر اسمه، في تصريحات لوكالة "الأناضول"، أن "القوات الحكومية سيطرت على البوابة الغربية والرئيسية، وأجزاء واسعة من مباني القصر الجمهوري".

ومضى قائلاً: إن "القصر بات تحت سيطرة القوات الحكومية، لكن بعض المباني لم نتمكن من الدخول إليها، بسبب القصف الذي يشنه الحوثيون من معسكر التشريفات".

وأوضح المصدر أن "القوات الحكومية وصلت إلى البوابة الرئيسية من معسكر التشريفات، واستولت على عربات مدرعة، وسقط قتلى وجرحى من الطرفين (لم يحدد حصيلة)".

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن الجيش اليمني اقتحم القصر عقب غارات جوية نفذها التحالف العربي بقيادة السعودية، الداعم لحكومة هادي، وأن اقتتالاً جرى في فناء القصر بين القوات المسلحة الحكومية ومسلحي الحوثيين.

وأشير إلى أن المواجهات التي استمرت زهاء الـ10 ساعات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين، وأن الاشتباكات المسلحة جرت داخل القصر وامتدت إلى المباني المجاورة.

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، يشن التحالف العربي بقيادة السعودية، عمليات عسكرية ضد الحوثيين وقوات صالح، استجابة لطلب الرئيس اليمني، هادي، بالتدخُّل عسكرياً في محاولة لمنع سيطرتهم على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى بقوة السلاح.

ويأتي اقتحام القصر الجمهوري بعد تمكّن قوات الجيش اليمني من السيطرة، الأحد، على مدرسة عمار بن ياسر المحاذية للقصر شرق تعز.

ومنذ مطلع الأسبوع الماضي، تحتدم المعارك في مدينة تعز بين القوات الحكومية والمقاومة الشعبية، مدعومة من التحالف العربي، من جهة، وبين مسلحي الحوثيين وصالح، المتهمين بتلقي دعم عسكري إيراني، من جهة أخرى، وسيطرت القوات الحكومية على مواقع، منها مقر البنك المركزي وكلية الطب.

ويحاصر مسلحو الحوثيين وصالح مدينة تعز، التي تخضع معظم أحيائها لسيطرة القوات الحكومية والمقاومة، وفي 18 أغسطس/آب الماضي، كسرت القوات الحكومية الحصار جزئياً من الجهة الجنوبية الغربية.

ومنذ خريف عام 2014 تشهد محافظات يمنية حرباً بين تحالف الحوثيين وصالح والقوات الحكومية؛ ما أودى بحياة أكثر من عشرة آلاف شخص، أغلبهم مدنيون، وجرح عشرات الآلاف، وشرد قرابة ثلاثة ملايين من أصل 27.4 مليون نسمة، وفق الأمم المتحدة.

مكة المكرمة