الحرس الثوري الإيراني يعقد ندوات تحرض على "السنة" بالأحواز

متظاهرون أحوازيون في مظاهرة سابقة بدولة غربية

متظاهرون أحوازيون في مظاهرة سابقة بدولة غربية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-01-2015 الساعة 21:58
الأحواز - الخليج أونلاين


عقدت اللجنة الثقافية والاجتماعية التابعة للحرس الثوري الإيراني، عدة ندوات في مدينة "عسلو" بجنوب الأحواز، خلال الأسبوع الجاري، وصفها مطلعون بـ"التحريضية ضد أهل السنة والجماعة في الأحواز".

وأفادت مصادر مطلعة، أن مؤسسات "الحرس الثوري الإيراني" في مدينة عسلو، نظمت خلال الأسبوع الجاري عدداً من الندوات تحت عنوان "نقد التيارات السنية المتشددة"، حضرها مسؤولون في السلطات المحلية التابعة للدولة الإيرانية، بالإضافة إلى القيادات العسكرية والأمنية في المدينة.

وذكرت المصادر، أن هذه الندوات جاءت في إطار ما يسمى في "التقويم الإيراني" بأسبوع الوحدة (الوحدة بين السنة والشيعة)، ولكن تبين من خلال مشاركات الحاضرين واستهدافهم، خلال خطبهم، الصحابة (صحابة الرسول) وأمهات المؤمنين (زوجات النبي) عكس ما يروج بأنه أسبوع الوحدة بين السنة والشيعة.

ويتبنى شيعة متطرفون خطاً عدائياً صريحاً لعدد كبير من صحابة وزوجات النبي، وتدعم إيران هذه التوجهات من خلال ندوات مستمرة وبرامج ومحاضرات تبث من عدد كبير من القنوات الإعلامية.

واستنكر الأحوازيون في مدينة عسلو، هذه الندوات، متسائلين عن جدواها؛ إذ تتناقض مع الشعار المطروح "الوحدة"، مشيرين إلى أن مثل هذه الأعمال "تكشف زيف ادعاءات النظام الإيراني، وتظهر الوجه الحقيقي لإيران التي تنشر وترعى الفتن والنعرات الطائفية في الدول العربية والإسلامية"، وفقاً للمصادر.

وأوضحت، أن "المعمم المدعو "جوادي" الذي تصفه إيران بالمختص في شؤون الوهابية والتيارات التكفيرية، هو المشرف على إقامة هذه الندوات في جنوب الأحواز".

ونقلت المصادر عن جوادي قوله: "كل الذين يعارضون نشاطات الدولة "الفارسية" في العالم العربي، هم من الوهابيين والسلفيين والمرتبطين بالتيارات التكفيرية في دول الخليج العربي".

وقد عرف لجوادي تصريحات معتدلة، منها: "في ظل الأزمة التي تعيشها المنطقة جراء الحروب الداخلية، تمكنت قيادة الدولة الإيرانية من إدارة شؤونها الداخلية بحكمة عالية، وأن تقي نفسها شر الفتنة الطائفية، من خلال احترام عقائد أهل السنة، وزرع أواصر الثقة والمحبة بين المذهبين الشيعي والسني".

ويرى المراقبون للشأن الإيراني، أن تصريحات جوادي الإعلامية تتناقض مع ما طرحه وبقية المشاركين في الندوات التي عقدت خلال أسبوع الوحدة في إيران، وتطاولهم المشين على الصحابة الكرام وأمهات المؤمنين.

مكة المكرمة