الحريري: لبنان يتطلع لإعادة الزخم لعلاقاته مع دول الخليج

تمر العلاقات السعودية - اللبنانية في أزمة منذ فبراير الماضي

تمر العلاقات السعودية - اللبنانية في أزمة منذ فبراير الماضي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-11-2016 الساعة 22:02
بيروت - الخليج أونلاين


اعتبر رئيس الحكومة اللبنانية المكلف، سعد الحريري، تولي العماد ميشال عون سدة رئاسة الجمهورية، وتشكيل حكومة جديدة فرصة لتأكيد هوية لبنان العربية، وإعادة الزخم والحرارة لعلاقات لبنان بأشقائه في دول مجلس التعاون الخليجي.

جاء ذلك خلال استقبال الحريري في بيروت، الاثنين، سفراء دول مجلس التعاون الخليجي وهم سفير الكويت، عبد العال القناعي، وسفير الإمارات، حمد سعيد الشامسي، وسفير قطر، علي بن حمد المري، والقائم بالأعمال بسفارة السعودية، وليد بخاري، والقائم بأعمال سفارة سلطنة عمان، خالد بن علي حاردان.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إنه جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين لبنان ودول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأكد الحريري خلال اللقاء أن "لبنان الذي يتطلع إلى مساعدة المجتمع الدولي عموماً على مواجهة أعباء النزوح السوري، وإعادة إطلاق عجلة التنمية في اقتصاده، يعلم أن المحرك الأول لهذه المساعدات كان وسيبقى مجلس التعاون الخليجي ودوله وحكوماته وقياداته".

اقرأ أيضاً :

الشرشني.. حاملة راية قطر في ملاعب "الملوك"

بدوره أكد سفير الكويت، عبد العال القناعي، "وقوف دول الخليج العربية إلى جانب لبنان كي يحقق ازدهاره وتقدمه وأمنه واستقراره".

وشهدت العلاقات بين لبنان ودول الخليج تأزماً منذ اتخذت السعودية قراراً في فبراير/شباط الماضي، بوقف المساعدات العسكرية للجيش اللبناني؛ بسبب ما وصفته بـ"هيمنة حزب الله على الحياة السياسية في البلاد".

وتوالت القرارات التصعيدية مثل منع مواطنيها من السفر إلى لبنان، وصولاً إلى تصنيف الحزب من قبل مجلس التعاون بأنه "منظمة إرهابية" في 2 مارس/آذار الماضي.

وتوقع مراقبون بدء تحسن العلاقة مع وصول ثامر السبهان، وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، إلى بيروت في 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في أول زيارة لوزير سعودي إلى لبنان منذ توتر العلاقات قبل أشهر، ولقائه ميشال عون قبيل أيام من انتخابه رئيساً للبنان.

وتعززت تلك التوقعات مع توالي تهاني قادة دول الخليج لعون بتوليه الرئاسة، وتأكيدهم دعم واستقرار لبنان ووحدته.

وفاز عون الاثنين الماضي برئاسة لبنان، بعد حصوله على 83 صوتاً من أصوات النواب الـ127 الذين حضروا الجلسة، وهم كل النواب باستثناء نائب واحد قدم استقالته، ثم كلف عون زعيم تيار المستقبل، سعد الحريري، بتشكيل الحكومة.

مكة المكرمة