الحريري: مفاوضات جنيف ناقشت لأول مرة "الانتقال السياسي"

رئيس وفد المعارضة نصر الحريري والمبعوث الأممي ديمستورا

رئيس وفد المعارضة نصر الحريري والمبعوث الأممي ديمستورا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 03-03-2017 الساعة 21:25
جنيف- الخليج أونلاين


قال رئيس وفد المعارضة السورية إلى "جنيف 4"، نصر الحريري، إن هذه أول مرة ندخل فيها بعمق مقبول لنقاش مستقبل الانتقال السياسي في سوريا.

وأضاف الحريري، خلال مؤتمر صحفي من جنيف، "مستعدّون للانخراط بأي وقت في هذه المفاوضات حتى نعود لبلدنا سوريا".

وقال: "في بلدي الحبيب سوريا إرهاب أسود جلبه النظام السوري لتشويه صورة الثورة السورية". وأكّد الحريري أن "المليشيات الطائفية الموالية للنظام تمارس نفس جرائم تنظيم داعش"، معتبراً أن "مقاتلينا من الجيش الحر هم الذين نعتمد عليهم لمحاربة الإرهاب".

وأوضح أن المبعوث الدولي إلى سوريا، "ستافان ديمستورا، طرح ورقة من 12 بنداً عن المبادئ الأساسية العامة للحل في سوريا، وهي مقبولة ومستقاة مما قدمناه العام الماضي، وكثير من البنود موجود في القرارات الدولية، ولدينا بعض الملاحظات لإغناء ورقة المبادئ".

وقال: إن "عدد الضحايا وصل إلى 400 ألف، وفي تقرير العفو الدولية أضيف للعدد 13 ألفاً شنقوا في سجون الأسد".

وأكّد أن "ورقة ديمستورا تثبت أن الشعب السوري وحده يحدد مصيره بالطرق الديمقراطية"، مشيراً إلى أنه لا تنازل عن أي جزء من أراضي سوريا. وتحدثت الورقة بحسب الحريري عن تمثيل عادل للمجتمعات المحلية في إدارة الدولة السورية.

وذكر أنه تمّت "مناقشة القضايا الهامة في القرار 2254، وأكثر ما تم نقاشه هو الانتقال السياسي؛ لأنه يشكّل أولوية للانتقال لبقية الخطوات".

كما أكّدت ورقة ديمستورا "إدخال إصلاحات، وضمان سيادة القانون، وحماية حقوق الإنسان"، وكذلك "حماية حق اللاجئين والنازحين في العودة إذا رغبوا في ذلك". ورحّب الحريري، خلال المؤتمر الصحفي، "بأي جهة وطنية ترفع مصالح الشعب السوري".

ومنذ 23 فبراير/شباط الماضي، تتواصل المفاوضات في مدينة جنيف السويسرية برعاية الأمم المتحدة؛ للبحث عن حل للصراع الدائر بين قوات النظام والمعارضة السورية منذ نحو 6 أعوام، والذي أسقط أكثر من 310 آلاف قتيل، وشرّد ما يزيد عن نصف السكان، البالغ عددهم قرابة 21 مليون نسمة، فضلاً عن دمار مادي هائل.

مكة المكرمة