الحزب الليبرالي يقهر اليمين المتطرف ويفوز بانتخابات هولندا

رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي

رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-03-2017 الساعة 08:21
أمستردام - الخليج أونلاين


حقق حزب "الشعب للحرية والديمقراطية"، الليبرالي، الفوز بالانتخابات العامة في هولندا، التي أجريت الأربعاء، في حين احتل حزب "الحرية" اليميني المتطرف المركز الثاني.

وفاز الحزب الحاكم بزعامة رئيس الوزراء مارك روته، بـ 33 مقعداً، من أصل 150 هي مقاعد البرلمان الهولندي، مقارنة بـ41 مقعداً في انتخابات 2012.

وفي المركز الثاني حصل حزب الزعيم اليميني المتطرف، خيرت فيلدرز، على 20 مقعداً، محققاً تقدماً عن الانتخابات السابقة التي فاز فيها بـ 15.

وتلا حزب الحرية كل من حزبي "ديمقراطيون 66" (يساري وسطي)، و"النداء الديمقراطي المسيحي" (يميني وسطي)، بنتائج مهمة؛ حيث حصل كل منهما على 19 مقعداً، بزيادة بلغت 7 و6 مقاعد للحزبين على الترتيب.

اقرأ أيضاً :

بالفيديو: الأتراك يذبحون البرتقال نكاية بهولندا

وبرز حزب "الخضر" اليساري كأهم الرابحين من الانتخابات، بحصده 14 مقعداً، مقارنة بـ4 فقط في الانتخابات الماضية، كما نال الحزب الاشتراكي نفس العدد من المقاعد.

أما أكبر الخاسرين في الانتخابات فهو حزب العمل (يساري وسطي)، حيث تظهر النتائج خسارته لـ29 مقعداً، واكتفاءه بتسعة مقاعد فقط عوضاً عن 38 مقعداً كانت بحوزته.

وتمكن حزب دانك (التفكير)، من الحصول على 3 مقاعد في البرلمان. وأسس الحزب النائبان من أصل تركي توناهان قوزو وسلجوق أوزتورك، بعد فصلهما من حزب "العمال"، لعدم مشاركتهما في منح الثقة لدعم سياسة التكامل للحزب.

وبهذه النتائج من المنتظر أن تتشكل الحكومة الهولندية الجديدة من ائتلاف مكون من أربعة أحزاب على الأقل.

مكة المكرمة
عاجل

تيريزا ماي: مجلس الوزراء وافق على مسودة الاتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي