"الحشد الشعبي" يدير مناطق عراقية حدودية مع سوريا

قوات الحشد الشعبي تسيطر على مناطق محررة شمال غربي العراق

قوات الحشد الشعبي تسيطر على مناطق محررة شمال غربي العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 10-06-2017 الساعة 13:13
بغداد - الخليج أونلاين


قال مصدر عسكري عراقي، السبت، إن قوات "الحشد الشعبي" ستتولّى إدارة المناطق المحرّرة الواقعة على الحدود مع سوريا، غربي مدينة الموصل، ريثما تسلّم تدريجياً للقوات الأمنية.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء، عن جبار حسن، النقيب في الجيش العراقي، قوله: إن "الحشد أنهى عملياته العسكرية في القاطع الغربي للموصل، بعد أن استعاد جميع قرى ومناطق المدينة الواقعة على الحدود مع سوريا، وستبقى فصائله تسيطر عليها حتى تسليمها تدريجياً إلى الجيش والشرطة".

اقرأ أيضاً:

3 سنوات لـ"داعش" في الموصل.. دخلها ربيعاً ويتركها حطاماً

وفيما يتعلق بمعركة تحرير قضاء تلعفر، الواقع غربي الموصل، شمالي البلاد، لفت حسن الانتباه إلى أن "العملية ستتم عقب الانتهاء من استعادة جميع الأحياء في الجانب الغربي للموصل، وذلك من خلال قوات مشتركة من الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية".

وأشار إلى أن "قرار عدم إشراك فصائل الحشد الشعبي بمعركة تحرير القضاء لا يزال قائماً".

ومن المقرر أن يحكم "الحشد" الحصار على القضاء الواقع على بعد نحو 65 كم غرب الموصل؛ تمهيداً لقيام الجيش العراقي بعملية الاقتحام وفق ما أمر به رئيس الوزارء حيدر العبادي؛ تجنّباً لإثارة النعرات الطائفية في تلعفر، التي تقطنها أغلبية تركمانية من السنة ومن المذهب الشيعي.

والجمعة، أعلن "الحشد الشعبي" السيطرة على المناطق الحدودية مع سوريا غربي الموصل، في إطار العملية التي بدأتها في 11 مايو/أيار الماضي بإسناد من طيران الجيش العراقي.

وقال أبو مهدي المهندس، نائب قائد الحشد الشعبي، في مؤتمر صحفي عقده ببغداد في وقت سابق: إن قواته "ستبقى على استعداد للمشاركة بمعركة تحرير تلعفر بعد صدور أوامر القائد العام للقوات المسلّحة، حيدر العبادي".

واستردّت القوات العراقية شرقي الموصل في يناير/كانون الثاني الماضي، وبدأت بهجوم جديد في 27 مايو/أيار الماضي للسيطرة على الجيب المتبقي تحت سيطرة تنظيم الدولة في الجانب الغربي من المدينة.

مكة المكرمة