"الحشيش" يتسبب بأزمة دبلوماسية بين المغرب والجزائر

وزارة الخارجية المغربية

وزارة الخارجية المغربية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-10-2017 الساعة 08:23
الرباط - الخليج أونلاين


استدعت وزارة الخارجية المغربية، الجمعة، القائم بأعمال السفارة الجزائرية؛ للاحتجاج على اتهام وزير خارجية بلاده، عبد القادر مساهل، للرباط بالعمل على ما وصفه بـ"تبييض أموال الحشيش" في أفريقيا، معتبرةً أنها "تصريحات غير مسؤولة".

وقالت الخارجية في بيان: "إثر التصريحات الخطيرة للغاية التي أدلى بها وزير خارجية الجزائر حول السياسة الأفريقية للمملكة المغربية، تم استدعاء القائم بأعمال السفارة الجزائرية في الرباط".

وأضاف البيان أن "الخارجية أبلغت القائم بأعمال السفارة الجزائرية في الرباط طبيعة التصريحات غير المسؤولة؛ بل الصبيانية، التي جاءت من رئيس الدبلوماسية الجزائرية، التي من المفترض أن تعبر عن المواقف الرسمية لبلاده على الصعيد الدولي".

واعتبر أن "هذه الادعاءات الكاذبة لا يمكن أن تبرر فشل أو إخفاء المشاكل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية الحقيقية لبلاده، والتي تؤثر على قطاعات كبيرة من الشعب الجزائري، بما في ذلك الشباب".

اقرأ أيضاً:

إدانة عربية ودولية لهجوم برشلونة "الإرهابي"

وتابعت الخارجية في بيانها بالقول: إن "التصريحات التي أدلى بها الوزير الجزائري حول المؤسسات البنكية والطيران الوطني المغربي، تشهد على جهل عميق بالمعايير الأساسية لعمل الجهاز المصرفي والطيران المدني على الصعيد الوطني والدولي".

وكانت وسائل إعلام عربية وجزائرية نقلت، أمس، تصريحات لوزير الخارجية الجزائري في "منتدى رؤساء المؤسسات" في العاصمة الجزائرية، رفض فيها وصف المغرب بأنه "المثال الذي يحتذى به في أفريقيا بالنظر لاستثماراته".

واعتبر أن المغرب "لا يقوم باستثمارات في أفريقيا كما يشاع؛ بل إن بنوكه تقوم بتبييض أموال الحشيش"، مشيراً إلى أن "الخطوط الملكية المغربية لا تقوم فقط بنقل المسافرين عبر رحلاتها إلى دول أفريقية".

تجدر الإشارة إلى أن العلاقات بين المغرب والجزائر متوترة بشكل دائم؛ بسبب التناقض الحاد بين البلدين إزاء قضية الصحراء الغربية، لعدة عوامل تاريخية وجغرافية، إلى جانب العوامل الدولية، التي تشكلت طوال السنوات الأربعين الماضية.

مكة المكرمة