الحوثيون.. توسيع النفوذ على الشريط الساحلي وحتى باب المندب

ميناء الحديدة اليمني على البحر الأحمر

ميناء الحديدة اليمني على البحر الأحمر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-10-2014 الساعة 16:18
صنعاء - الخليج أونلاين


ذكرت مصادر عسكرية يمنية أن المتمردين الحوثيين بدؤوا بالتوجه نحو ميناء الحديدة على البحر الأحمر بهدف السيطرة عليه، وفقاً لما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأكدت المصادر أن التحرك الحوثي الجديد ما هو إلا مرحلة أولى في طريق توسيع وجودهم على طول الشريط الساحلي حتى باب المندب، الذي يمثل صلة الوصل بين البحر الأحمر وخليج عدن.

وأوضحت المصادر أن التمدد الملاحظ للحوثيين نحو البحر، عقب الهيمنة على العاصمة صنعاء، يجري عبر الاستعانة باللجان الشعبية التي تنشط على طول الشريط الساحلي غرب البلاد، لا سيما في ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر، حيث فتحوا مقراً لهم هناك.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول عسكري قريب من المتمردين قوله: "إن السيطرة على ميناء الحديدة ما هو إلا مرحلة أولى في طريق توسيع النفوذ على الشريط الساحلي وحتى باب المندب، حيث مدخلا البحر الأحمر وخليج عدن".

وتتحدث المصادر عن توجه أنظار آلاف من المسلحين الموالين للحوثيين في الحديدة إلى مضيق باب المندب للسيطرة عليه، إضافة إلى منطقتي دهوباب والمخا الساحليتين اللتين تجري عبرهما كل عمليات التهريب ومن بينها تهريب الأسلحة.

وإذا ما نجح الحوثيون في السيطرة على المضيق فإنهم سيواجهون على الأرجح تحديات إقليمية ودولية جسيمة.

وكان المتمردون الحوثيون تحركوا في وقت سابق باتجاه محافظة مأرب شرق البلاد، آملين بمساعدة القبائل الحليفة لهم في السيطرة على حقول النفط والغاز وعلى محطة الكهرباء الرئيسية التي تغذي العاصمة، بحسب مصدر قريب منهم، إلا أن مصادر قبلية أكدت أن "هذا المشروع يواجه بمقاومة من قبائل مأرب المناهضة لهم".

وفي ظل هذا التطور لا يزال اتفاق السلام الموقع تحت رعاية الأمم المتحدة، ويقضي بتعيين رئيس وزراء جديد وانسحاب المسلحين من العاصمة معلقاً بانتظار توقف طموح الحوثيين.

مكة المكرمة