الحوثيون ينزعون سلاح الدولة ومجلس الأمن يؤكد شرعية "هادي"

استولى الحوثيون على قرابة 100 دبابة من الجيش

استولى الحوثيون على قرابة 100 دبابة من الجيش

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-09-2014 الساعة 09:04
صنعاء - الخليج أونلاين


قال أعضاء مجلس الأمن الدولي إن الرئيس عبد ربه منصور هادي هو الذي يمثل السلطة الشرعية القائمة طبقاً لنتائج الانتخابات وبنود مبادرة مجلس التعاون الخليجي، في الوقت الذي واصل فيه الحوثيون نقل أسلحة ومدرعات الجيش إلى معقلهم الرئيسي في عمران.

وطالب المجلس في بيان صدر مساء الثلاثاء، جميع الأطراف في اليمن، بما في ذلك جماعة أنصار الله المعروفة بـ "الحوثيين"، بضرورة الالتزام الصارم بجميع بنود اتفاق السلام والشركة الوطنية الذي تم التوصل إليه الأحد الماضي.

ووقع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الأحد الماضي، اتفاقاً للسلام مع الحوثيين بعد سقوط العاصمة صنعاء، في قبضة مسلحي الحوثي بسيطرتهم على معظم المؤسسات الحيوية فيها، ومواقع عسكرية في ذروة أسابيع من احتجاجات حوثية تطالب بإسقاط الحكومة والتراجع عن رفع الدعم عن الوقود.

ورحب أعضاء المجلس، بالتوقيع على "اتفاق السلام والشراكة الوطنية، القائم على نتائج مؤتمر الحوار الوطني ومبادرة مجلس التعاون الخليجي"، واصفاً إياه بأفضل وسيلة لتحقيق استقرار الوضع في اليمن، ومنع مزيد من العنف.

وطالب المجلس جميع الأطراف اليمنية بالتوقف فوراً عن العنف، وإلى التنفيذ الفوري لبنود الاتفاق الذي تم التوصل إليه بدعم من مبعوث الأمين العام الخاص إلي اليمن جمال بن عمر، بما في ذلك تسليم جميع الأسلحة المتوسطة والثقيلة إلى الأجهزة الأمنية الشرعية للدولة.

ودعا البيان "جميع الأطراف والجهات الفاعلة إلى الوقوف خلف الرئيس هادي لإبقاء البلد على المسار الصحيح لتحقيق الاستقرار والأمن".

وتشهد العاصمة اليمنية صنعاء غياباً تاماً لمظاهر الدولة والأجهزة الأمنية والعسكرية في عموم الشوارع، مع توسع مساحات انتشار مسلحي جماعة الحوثي في المناطق الجنوبية لصنعاء.

وقال مراسل وكالة الأناضول، إن مسلحي الحوثي ما زالوا يسيطرون على المقار الأمنية والعسكرية والحكومية التي استولوا عليها، ولم يتم تسليمها للدولة بعد، فيما أفاد شهود عيان أنهم شاهدوا المسلحين الحوثيين على أبواب المؤسسات الحكومية التي سيطروا عليها.

وتوسع انتشار المسلحين في شوارع حدة والزبيري في الجهة الجنوبية للعاصمة صنعاء، ونصبوا نقاط تفتيش في عدد من التقاطعات في تلك الشوارع، وقطعوا بعض الطرق الفرعية في منطقة حدة، بحسب المراسل.

وخلال الأيام الماضية، تعرض الجيش اليمني لأكبر عملية استيلاء على أسلحته من قبل جماعة الحوثي التي سيطرت على العاصمة صنعاء عقب اشتباكات عنيفة مع قوات في الجيش.

ووصف مراقبون عملية الاستيلاء على الأسلحة من قبل الحوثيين بأنها عبارة عن نزع لأسلحة الدولة اليمنية.

وقام مسلحون حوثيون خلال الأيام الماضية بنقل كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة من عدة مقار عسكرية وحكومية عقب سيطرتهم على العاصمة، وذلك من مقر المنطقة العسكرية السادسة شمالي العاصمة صنعاء والتي تعد من أهم المناطق العسكرية السبع التي هي مجمل المناطق العسكرية في البلاد.

كما شوهدت قرابة 50 دبابة تابعة لقوات المنطقة العسكرية السادسة وهي تغادر العاصمة صنعاء إلى مدينة عمران شمالي البلاد، بالإضافة إلى استيلاء مجموعات حوثية، خلال الأيام القليلة الماضية، على كميات كبيرة من الأسلحة من مقر قيادة القوات المسلحة وسط العاصمة صنعاء، بعد أن سيطروا عليها ورفعوا شعار الجماعة على مقرها.

ووفقاً لإحصائية حصلت عليها الأناضول، فقد استولى الحوثيون خلال الأيام الماضية، على 50 دبابة من اللواء الرابع التابع للجيش بصنعاء، و30 دبابة من مقر المنطقة العسكرية السادسة، و15 دبابة من مقر التلفزيون، و25 مدرعة (بي تي آر) و20 مدرعة (بي إم بي) من مقر المنطقة العسكرية السادسة، و7 (بي تي آر) و5 (بي إم بي) من مقر التلفزيون، بالإضافة إلى المئات من الملابس العسكرية والمدافع والرشاشات والآلاف من الأسلحة الرشاشة، والآلاف من صناديق الذخائر.

مكة المكرمة