الحية لـ"الخليج أونلاين": إيران تفتح أبوابها لنا ولا تخفي دعمها

أكد الحية أن إيران دولة كبيرة ووازنة في المنطقة

أكد الحية أن إيران دولة كبيرة ووازنة في المنطقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-12-2014 الساعة 09:38
غزة - مها خالد - الخليج أونلاين


أكد خليل الحية، القيادي البارز في حركة حماس، أن علاقتهم مع إيران لم تنقطع لكنها بردت إثر الخلافات حول قضية سوريا، مشيراً إلى أن الدعم تضاءل في فترات وتوقف في أخرى إلا أنه لم يصل حد القطيعة، لا سيما وأن الزيارات كانت مستمرة بين الطرفين.

وأشار الحية، في تصريحات لـ"الخليج أونلاين"، إلى أن "حماس تريد أن تكون عاملاً مساعداً لتهدئة الأمة، وإبعاد شبح الانقسام الطائفي عنها"، منبهاً إلى أن إيران تفتح أبوابها ولا تخفي دعمها، لكن الدول الأخرى منشغلة بنفسها.

وذكر الحية أن الزيارة التي قام بها بعض من قادة حركة حماس لطهران جاءت لتحسين العلاقة والحاجة إلى الدعم السياسي والعسكري والمادي لثبيت قضية الشعب الفلسطيني، موضحاً أن زيارات الحركة المتتالية للخارج تأتي في ضوء تحسين العلاقات مع الأمة العربية والإسلامية ودول أخرى كالكويت وقطر والسعودية.

وخلال الأسابيع الماضية، ترددت أنباء عن زيارة وشيكة لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشغل إلى طهران، فيما أكد الحية أن الزيارة ستتم عندما تتوفر الظروف المناسبة.

وعن سبب العودة لبث الحياة في علاقة حركته مع طهران يقول: "هذه الزيارة جاءت لتراكم العلاقة والإرادة لدى حماس في تحسين علاقاتها مع المحيط العربي والإسلامي، ونحن نريد إعادة الدفء في علاقتنا مع إيران"، مؤكداً أن حماس تريد كل الأمة في دعم مشروعها المقاوم.

وتابع: "نريد الخروج من الحالة الراهنة التي انشغلت فيها الدول العربية بذاتها بعد الربيع العربي، وكذلك نسعى لإعادة العلاقات على أساس دعم الشعب الفلسطيني، والعلاقة مع إيران تأتي في هذا السياق".

ولفت في حديثه إلى أن حماس في علاقاتها السياسية رغم تعقيد حال الأمة الطائفي والسياسي وتَمزقِّه، تضع ذلك جانباً كونها ليست معنية في إثارة هذا البعد، فالقاعدة التي تبني عليها علاقاتها هي عدم التدخل في شؤون الدول، وكذلك أن لا تتدخل الأخيرة في قرارات الحركة.

وحول تأثير التقارب الإيراني مع الغرب مؤخراً، أكد الحية أن إيران دولة كبيرة ووازنة في المنطقة، ولا يمكن أن تكون علاقتها الجيدة مع الغرب على حساب حماس، مشدداً على وجود المصلحة المتبادلة بين حركته وإيران.

واختتم الحية حديثه قائلاً: "علاقة إيران مع حماس والمقاومة الفلسطينية استراتيجية، وإن طهران تنظر إليها من بعد سياسي واجتماعي وإسلامي هام".

مكة المكرمة