الخارجية الأمريكية: ‎نأسف لإلغاء روسيا اجتماعاً دبلوماسياً

تصاعد التوتر الروسي-الأمريكي على خلفية إسقاط التحالف طائرة سورية

تصاعد التوتر الروسي-الأمريكي على خلفية إسقاط التحالف طائرة سورية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-06-2017 الساعة 23:11
واشنطن - الخليج أونلاين


أعربت الخارجية الأمريكية، الأربعاء، عن أسفها "لإلغاء روسيا اجتماعاً هذا الأسبوع بين دبلوماسيين كبار" (لم تحدد هويتهم)، يوم الجمعة القادم، حول العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية، هيذر نويرت، في بيان: "نأسف لقرار روسيا عدم استغلال فرصة بحث العقبات الثنائية التي تعرقل العلاقات الأمريكية الروسية".

وفي وقت سابق اليوم، قال نائب وزير الخارجية الروسية، سيرغي ريابكوف، إنه تقرر إلغاء اجتماعه مع توماس شانون وكيل وزارة الخارجية الأمريكية، رداً على العقوبات الأمريكية الجديدة على موسكو.

وفي السياق نفسه، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم، في تصريحات إعلامية، إن الاتصالات الروسية- الأمريكية لا تتوقف، وإنه يتواصل مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون عبر الهاتف بشكل دوري.

وتصاعد التوتر الروسي-الأمريكي على خلفية إسقاط التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة، الأحد الماضي، مقاتلة تابعة للنظام السوري طراز "سوخوي-22" شمالي سوريا، قالت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) إنها قصفت مسلحي ما يسمى بـ"قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة أمريكياً، جنوبي مدينة الطبقة التابعة لمحافظة الرقة شمالي سوريا.

والثلاثاء، أعلن مكتب مراقبة الأصول المالية الأجنبية في وزارة الخارجية الأمريكية، أن الوزارة أضافت 38 شخصاً ومؤسسة روسية على قائمة العقوبات، وأن العقوبات شملت 19 شخصاً و19 مؤسسة.

وأوضح أن العقوبات المفروضة على موسكو، سوف تستمر حتى تفي الأخيرة بالتزاماتها المتعلقة بأوكرانيا وفق القواعد الموضحة في اتفاق مينسك، وإنهاء احتلالها غير الشرعي لشبه جزيرة القرم.

وتوصل قادة أوكرانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا إلى اتفاق في العاصمة البيلاروسية "مينسك"، في 12 فبراير/شباط 2015، يقضي بوقف إطلاق النار شرقي أوكرانيا، وإقامة منطقة عازلة، وسحب الأسلحة الثقيلة، وهو ما لم يتحقق بعد.

وبدأ التوتر بين موسكو وكييف، على خلفية التدخل الروسي في أوكرانيا، بعد الإطاحة بنظام الرئيس الأوكراني السابق، فيكتور يانوكوفيتش (المقرب من موسكو)، أواخر 2013.

وتأزمت الأوضاع إثر دعم موسكو لانفصاليين موالين لها في كل من دونيتسك، وشبه جزيرة القرم (جنوب)، وضم روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها، عقب استفتاء من جانب واحد، في 16 مارس/آذار 2014.

مكة المكرمة