الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات جديدة على نظام الأسد

العقوبات استهدفت شركات نفط وأفراد في عدد من دول العالم لتعاملهم مع نظام الأسد

العقوبات استهدفت شركات نفط وأفراد في عدد من دول العالم لتعاملهم مع نظام الأسد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-12-2014 الساعة 08:42
واشنطن - الخليج أونلاين


فرضت الولايات المتحدة الأمريكية، الخميس، عقوبات جديدة على بعض شركات النفط وأفراد في عدد من دول العالم، لتعاملهم مع نظام الأسد، ودعمهم له في خرق العقوبات المفروضة عليه.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان لها الخميس: إن "الجهات المعنية قامت باتخاذ مزيد من التدابير التي من شأنها زيادة الضغوط على أفراد وكيانات تدعم النظام في سوريا، وتوفر النفط له رغم العقوبات المفروضة عليه، وهذا يعتبر خرقاً لتلك العقوبات".

وأضاف البيان: "إن شركة (ستار أويل) ومقرها هولندا، وشركتين أخرتين مقرهما سويسرا، هما (ريكسو) الدولية للتجارة و(بلو مارين)، قد أضيفت إلى قائمة الكيانات الخاضعة للعقوبات وهو ما يعني فعلياً حظرهم من النظام المالي الأمريكي".

كما فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على شركة "عبد الكريم جروب" ومقرها سوريا، فضلاً عن مديرها "وائل عبد الكريم"، إلى جانب "أحمد بركاوي" مدير شركة "ماكسيما ميدل إيست تريدنج كومباني" ومقرها دولة الإمارات العربية المتحدة، بجانب مسؤولين آخرين في الشركات الهولندية والسويسرية المذكورة أعلاه.

من جهته قال وكيل وزارة المالية الأمريكية لشؤون مكافحة الإرهاب والاستخبارات المالية، ديفيد كوين: "إننا ملتزمون بكشف وعزل واستهداف الشبكات الداعمة للنظام السوري، وسنواصل جهودنا الرامية إلى تشكيل مزيد من الضغوط على النظام، اقتصادياً ومالياً، الذي يقوم بشن حملة عسكرية وحشية على المدنيين العزل".

وتأتي هذه العقوبات الجديدة ضمن سلسلة عقوبات فرضتها الولايات المتحدة، ضد نظام بشار الأسد منذ مايو/ أيار 2011، بسبب القمع الذي قام به نظام الأسد عقب اشتعال فتيل الثورة السورية ضد نظام حكمه في مارس/ آذار من العام نفسه.

مكة المكرمة