الدنمارك تطلب معاقبة إيرانيين بتهمة التخطيط لاغتيالات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L9D2xx

تسعى إيران لقتل مسؤول "حركة النضال العربي من أجل تحرير الأحواز" بالدنمارك

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 20-11-2018 الساعة 11:33
كوبنهاغن - الخليج أونلاين

قال وزير الخارجية الدنماركي، أندرس سامويلسون، اليوم الثلاثاء، إن بلاده طلبت من الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على استخباراتيين إيرانيين متهمين بمحاولة تنفيذ عملية اغتيال داخل الدنمارك.

وأوضح سامويلسون، في تصريح صحفي، أنه أجرى مشاورات مع مسؤولين أوروبيين خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد في بروكسل، لفرض عقوبات على إيرانيين حاولوا تنفيذ عملية اغتيال داخل أراضي بلاده.

وأكّد أنه حصل على دعم تامّ من الدول الأعضاء في الاتحاد بهذا الشأن، مشيراً إلى احتمال إدراجهم المتهمين الإيرانيين على لائحة الإرهاب.

وتُتهم إيران بالسعي لقتل مسؤول "حركة النضال العربي من أجل تحرير الأحواز"، في الدنمارك.

وأعلنت الشرطة الدنماركية، في 21 أكتوبر المنصرم، توقيف مواطن نرويجي من أصل إيراني، تابع لجهاز الاستخبارات الإيرانية، في مدينة غوتنبرغ السويدية.

والثلاثاء الماضي، استدعى وزير الخارجية الدنماركي، أندرس سامويلسن، سفير بلاده لدى طهران للتشاور.

ورد الفعل الدنماركي ضد إيران لاقى دعماً من قبل رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، ووزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو.

وتأسّست "حركة النضال العربي من أجل تحرير الأحواز"، في 1999، وتصنّفها إيران "منظمة إرهابية"، وتطالب المنظمة باستقلال إقليم الأحواز، أو "خوزستان" (جنوب غرب) ذي الغالبية العربية.

وتتهم عدة أطراف داخلية وخارجية النظام الإيراني بالتمييز ضد السكان العرب؛ إذ تحظر عليهم تعلّم اللغة العربية، وتحرمهم من المناصب الحكومية، كما مارست سياسات لتغيير الواقع الديموغرافي في مناطقهم، منذ 1928.

وفي 8 نوفمبر 2017، قُتل مؤسّس حركة "النضال العربي لتحرير الأحواز"، أحمد ملا نيسي، في مدينة لاهاي الهولندية، بطلق ناري في رأسه أمام منزله.

وترفض إيران الاتهامات الموجّهة إليها فيما يخص محاولات اغتيال أعضاء الحركة، معتبرة أن تلك الأعمال وراءها قوى متآمرة تستهدف الإضرار بالعلاقات الإيرانية الأوروبية.

مكة المكرمة