"الدولة القومية".. تعرَّف على أخطر قانون في تاريخ "الكنيست"

وصفه فلسطينيون بأنه "الأسوأ"
الرابط المختصرhttp://cli.re/gkkbwd

القانون هو الأسوأ والأخطر في تاريخ "الكنيست"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-07-2018 الساعة 18:53
أحمد علي حسن - الخليج أونلاين

بعد أشهر من الجدل السياسي، صدّق البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، اليوم الخميس، على قانون "الدولة القومية" الذي يمنح اليهود وحدهم حقّ تقرير المصير في البلاد.

القانون جرت الموافقة عليه من 62 نائباً، ومعارضة 55، وامتناع نائبين عن التصويت، وسط رفض للنوّاب العرب الذين مزّقوا أوراق القانون بعد التصويت.

ولكن القانون يشكّل خطورة على القضيّة الفلسطينية، وتمكين الدولة اليهودية على الأراضي المحتلّة انطلاقاً من أساس عنصري يهمّش الفلسطينيين.

وفيما يلي أبرز بنود القانون الذي وصفه فلسطينيون بأنه "الأسوأ في تاريخ الكنيست".
 
 
يعتبر القانون "دولة إسرائيل الوطن القومي للشعب اليهودي، الذي يحقّق فيه طموحاته لتقرير المصير".
يزعم أن "أرض إسرائيل (فلسطين المحتلة) هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي ومكان إقامة دولة إسرائيلية".
هدف القانون الأساسي يتمثّل في تحديد هوية دولة الاحتلال الإسرائيلي "على أساس قومي".
يفتح القانون المجال أمام قدوم مزيد من اليهود من جميع أنحاء العالم إلى أرض فلسطين المحتلة.
يمنح "حقّ المواطنة" لكل يهودي يأتي إلى "إسرائيل"؛ بهدف "جمع الشتات".
يشكّل القانون طمساً للهوية الفلسطينية من خلال "تعزيز ثقافة وتقاليد وتاريخ الشعب اليهودي والحفاظ عليها وتعميمها".
ظهر القانون على جدول أعمال "الكنيست" كمشروع قانون في الدورة البرلمانية الـ 18 (2009- 2013).
قدّمته كتلة "يسرائيل بيتينو"، التي يتزعّمها أفيغدور ليبرمان، وكان المبادر للقانون النائب شارون غال.
مكة المكرمة