"الدولة" يؤيد هجوم باريس دون تبنيه

توتر أمني بباريس يقابله ارتياح في الموصل (الفرنسية)

توتر أمني بباريس يقابله ارتياح في الموصل (الفرنسية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 09-01-2015 الساعة 12:25
بغداد - الخليج أونلاين


أيّد تنظيم "الدولة الإسلامية" هجوم باريس، الأربعاء، الذي استهدف مجلة "شارلي إيبدو" الساخرة في العاصمة الفرنسية، موقعاً 12 قتيلاً بينهم شرطيان، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول عن إذاعة التنظيم الرسمية.

وذكرت إذاعة "البيان" التابعة لـ"الدولة" ضمن نشرتها، الخميس: أنه "قام جهاديون أبطال بقتل 12 صحفياً وجرحوا أكثر من 10 آخرين يعملون في صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية وذلك نصرة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم".

وأضافت الإذاعة، التي تبث من مدينة الموصل المعقل الرئيس للتنظيم في العراق: إن الصحيفة المذكورة "لطالما تعرضت لشخص الرسول الأعظم صلوات الله وسلامه عليه منذ عام 2003 وكان من ضمن هؤلاء القتلى رسامو الكاريكاتير الذين يسخرون من الإسلام".

وخلا الخبر الذي تضمنته نشرة الإذاعة من أي تبنٍ للحادثة، مكتفياً بوصف المنفذين بـ"الجهاديون الأبطال"، في وقت درجت فيه الإذاعة على وصف مقاتلي التنظيم بـ"أسود أو آساد الدولة الإسلامية" أو "المجاهدين".

وكان "خليفة" "الدولة الإسلامية" أبو بكر البغدادي والناطق باسمها أبو محمد العدناني وأعضاء أجانب في التنظيم بينهم فرنسيون وجهوا خلال الأشهر الماضية عدداً من الرسائل الصوتية والمرئية يحرضون فيها على شن هجمات ضد دول التحالف الدولي الذي يضم فرنسا إلى جانب دول عربية وغربية أخرى، ويشن غارات على مواقع التنظيم في كل من سوريا والعراق منذ أكثر من 4 أشهر.

وقتل، الأربعاء، 12 شخصاً، بينهم رجلا شرطة و4 من رسامي الكاريكاتير، وأصيب قرابة 20 آخرين، في الهجوم الذي استهدف مجلة "شارلي إيبدو" الأسبوعية في باريس، حسب ما قالت النيابة العامة الفرنسية.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية، صباح الخميس، أن أحد المشتبه بهم الثلاثة في ارتكاب الهجوم على "شارلي إيبدو"، سلم نفسه للشرطة الأربعاء.

وأعلنت الشرطة الفرنسية أن المشتبه بهما الآخرين هما الشقيقان الفرنسيان من أصول جزائرية، سعيد كواشي، وشريف كواشي.

مكة المكرمة