"الدولة" يتقدم نحو "عين العرب" تحت ضربات التحالف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-10-2014 الساعة 07:38
دمشق - الخليج أونلاين


تقدم تنظيم "الدولة الإسلامية" باتجاه مدينة عين العرب شمالي سوريا، وأصبح على بعد نحو 3 كم فقط عن المدينة، فيما أفرج التنظيم عن أكثر من سبعين طالباً كردياً كانوا احتجزوا في مايو/ أيار قرب عين العرب، في حين شنّت الولايات المتحدة ثلاث ضربات جوية على مزرعة شرقي المدينة المحاذية للحدود التركية من أصل 11 غارة على سوريا يوم الاثنين.

وعبر نحو 15 ألف شخص، الاثنين، الحدود نحو تركيا على خلفية المواجهات الدائرة على تخوم مدينة عين العرب بين مقاتلي تنظيم "الدولة" وعناصر كردية، وهي المعارك التي تسببت بنزوح 160 ألف شخص خلال الأيام الماضية.

وعززت أنقرة، أول من أمس، انتشارها العسكري حول نقطة مرشدبينار الحدودية، بعدما سقطت ثلاث قذائف هاون في أراضيها مصدرها منطقة المعارك.

وأكدت الحكومة التركية، الثلاثاء، أن "الدولة الإسلامية" اقتربت من جيب تركي صغير يضم ضريح سليمان شاه ويقع على بعد عشرين كم داخل الأراضي السورية وثلاثين كم جنوبي عين العرب.

وبعدما أبدت أنقرة تردداً حيال المشاركة في التدخل العسكري ضد تنظيم "الدولة"، قدمت الحكومة التركية، اليوم، مشروع قانون إلى مجلس النواب يجيز تدخل جيشها في العراق وسوريا، وفي حال موافقة المجلس، الذي سيناقش المشروع غداً الخميس، فإن تركيا ستنضم إلى التحالف الدولي الذي يضم 50 بلداً ويشن غارات يومية على التنظيم في سوريا والعراق.

من جانبه، أكد بشار الأسد، رئيس النظام السوري، الثلاثاء، أن محاربة الإرهاب لا يمكن أن تكون "على يد من دعمه"، وذلك بعد أسبوع من بدء قوات التحالف الدولي ضربات جوية على معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمالي وشرقي البلاد.

وجاء تصريح الأسد خلال لقائه أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران علي شمخاني، الذي وصل إلى دمشق قادماً من لبنان.

وكان الأسد أعلن في الثالث والعشرين من سبتمبر/ أيلول تأييد بلاده "لأي جهد دولي" يصب في مكافحة الإرهاب، وذلك بعد ساعات من شن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضربات جوية على عدد من معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وقام الجيش الأمريكي بأكثر من أربعة آلاف طلعة جوية في سوريا والعراق منذ الثامن من أغسطس/ آب، شملت مهمات مراقبة وإمداد بالوقود وغارات.

مكة المكرمة