"الدولة" يستعد لمواجهة "الصليبيين" بعمليات اغتيال منظمة لمعارضيه

تنظيم "الدولة".. كيف يتحرك لمواجهة التحالف الدولي؟

تنظيم "الدولة".. كيف يتحرك لمواجهة التحالف الدولي؟

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-09-2014 الساعة 07:34
بغداد - الخليج أونلاين (خاص)


تتسارع وتيرة التحركات الداخلية لتنظيم داعش في العراق بعد أيام من الإعلان عن التحالف الدولي لتدمير التنظيم واستعادة المدن التي يسيطر عليها.

ورفع تنظيم "الدولة الإسلامية" شعارات في مدن عراقية مختلفة يسيطر عليها، تؤكد استعداده لقتال "الصليبيين" حتى الموت، ورافقت تلك الشعارات عمليات اغتيال واعتقال للعشرات من قادة الفصائل المسلحة المعارضة له، ورجال دين نافذين وشيوخ عشائر وضباط بالجيش السابق، قالت عنهم إنهم مشاريع صحوات جديدة، في إشارة إلى تشكيل الصحوة العشائرية السنية الذي دعمته الولايات المتحدة في عام 2007 لقتال تنظيم القاعدة.

وقال زعيم قبيلة العكيدات في الموصل أحمد الشيخ حمد لـ "الخليج أونلاين": إن "تنظيم داعش أقدم على إعدام العشرات من عناصر وقادة فصائل مسلحة معارضة له ورجال دين وشيوخ عشائر وشخصيات اجتماعية، رفضت مبايعته في السابق، كما اعتقل العشرات مثلهم وزج بهم في سجن الأحداث وسط الموصل".

وأوضح الحمد، أن "تنظيم داعش رفع شعارات على الجدران يهاجم الأنظمة العربية وخاصة الخليجية منها ويتهمها بالردة والكفر بتحالفها مع الغرب ضده".

وبيّن أن "داعش بات يشك بكل من حوله، واتخذ إجراءات مختلفة، بينها نقل مقراته إلى أماكن مجهولة وتغيير قياداته العراقية بشكل كامل، وجلب آخرين من سوريا والمغرب العربي واليمن".

من جانبه؛ قال محافظ نينوى أثيل النجيفي لـ "الخليج أونلاين": "إن تنظيم الدولة الإسلامية بدأ بتلغيم الجسور والشوارع العامة، وحوّل المدن إلى ألغام متفجرة، ولم يترك مبنى حكومياً أو منشأة صناعية إلا وقام بتلغيمها، وحتى منازل المواطنين المهجرين، لغم قسماً كبيراً منها وهو ما قد يؤدي إلى كوارث إنسانية وخسائر مادية كبيرة في حال بدأ الهجوم البري على الموصل".

وأشار إلى "أننا نعول حالياً على أن تكون عملية تطهير حرب شوارع من داخل المدن التي يسيطر عليها ومن خلال تشكيلات سنية عشائرية ووطنية، حيث إن العمليات البرية ستكون نتائجها سيئة على المدن وأهلها".

فيما كشف الشيخ عبد الله الشمري عضو المجلس العسكري لثوار العشائر بالعراق عن تجميد أربعة فصائل سنية مسلحة عملياتها العسكرية منذ السبت الماضي، في مدن نينوى والفلوجة والكرمة وتكريت.

وقال الشمري: "إن تنظيم الدولة الإسلامية حرف المسار وآذانا وقلب موازين كل شيء، فبعد أن كنا بموقف هجومي يتعاطف معنا جميع العالم ويؤيد مطالبنا، بتنا في قدر واحد مع داعش اسمه الإرهاب".

ويضيف الشمري القول: إن "قوة الفصائل وترسانتها ستبقى محفوظة ولن نختلط مع داعش في أي معركة بعد اليوم"، على حد تعبيره.

المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية، العميد سعد معن، بدوره أكد توقف عملية توسع تنظيم "الدولة الإسلامية" في المدن العراقية مبيناً أن "بقعة الزيت توقفت".

ويقول معن في حديث لـ "الخليج أونلاين": إن "الضربات الأمريكية وعملية ترتيب صفوف القوات العراقية أوقفت تمدد تنظيم داعش، وحالياً هو في وضع دفاعي وليس هجومياً كما كان عليه في الأسابيع الماضية".

ويضيف معن، أن "تنظيم الدولة يسعى حالياً للإبقاء على سيطرته في المدن الرئيسة كالموصل والشرقاط والفلوجة وتكريت ومدن أخرى، من خلال تحصنه وإنشاء حقول ألغام وتجنيد انتحاريين، لكن نعول على الدعم الجوي في كسر تلك الإجراءات".

في السياق ذاته؛ توقع خبير أمني عراقي قيام التنظيم بمهاجمة سفارات ومصالح غربية وحكومية عراقية في بغداد مع بدء الولايات المتحدة بتوسيع عملياتها ضده.

وقال عضو جمعية المحاربين العراقيين، العميد الركن عبد الرحمن أحمد: "إن تنظيم الدولة سيحاول نقل المعركة إلى بغداد بتفجيرات دموية مؤكدة، وفتح جبهات قتال أخرى بالعراق لبعثرة أوراق التحالف الدولي، وقد ينجح بذلك إلى حد ما، لكن ليس لفترة طويلة مع استمرار الزخم العسكري الجوي الغربي في البلاد".

مكة المكرمة
عاجل

هيومن رايتس ووتش: معتقلة واحدة على الأقل حاولت الانتحار 3 مرات بسبب تعرضها للتعذيب

عاجل

هيومن رايتس ووتش: على السلطات السعودية تقديم أدلة على سلامة المعتقلات داخل السجون

عاجل

هيومن رايتس ووتش: المحققون السعوديون عذبوا ما لا يقل عن 3 ناشطات سعوديات منذ مايو 2008