"الدولة" يعلن الفلوجة "ولاية" ويحاصر 240 جندياً بالأنبار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-09-2014 الساعة 19:39
الأنبار- الخليج أونلاين


أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" تحويل مدينة الفلوجة إلى ولاية، مؤكداً اعتماد ذلك في بياناته وتصريحاته.

ووزع التنظيم بياناً على أهالي الفلوجة غرب العاصمة بغداد أعلن فيه تحويل الفلوجة إلى ولاية مستقلة عن ولاية الأنبار، وذلك بعد أن عجزت القوات الحكومية عن دخول المدينة منذ ما يقارب تسعة أشهر.

يأتي ذلك في وقت يحاصر فيه مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" نحو 240 جندياً عراقياً في محافظة الأنبار غرب العراق.

وقال عضو مجلس محافظة الأنبار عذال الفهداوي، الاثنين، إن تنظيم "الدولة" يحاصر 240 من عناصر الجيش العراقي بين منطقتين، شمال الرمادي (110 كم غرب بغداد)، منذ ثلاثة أيام، مطالباً القادة الأمنيين بـ"التحرك بأسرع وقت لفك حصار أبناء الجيش العراقي".

وأوضح الفهداوي في تصريحات صحفية أن "240 جندياً من الفوج العاشر التابعة للواء 30 كتيبة الدبابات محاصرون من قبل التنظيم بين منطقتي الجسر الياباني والبوعيثة، شمال مدينة الرمادي"، مبيناً أن "الجنود محاصرون منذ ثلاثة أيام ونفد لديهم الطعام والمؤن".

وهذه ليست المرة الأولى التي يحاصر فيها مسلحو التنظيم قوات عراقية في الأنبار، فقد سبق أن قتل مسلحو التنظيم نحو 300 جندي عراقي في منطقة الصقلاوية غرب بغداد بعد محاصرة مقرهم لأربعة أيام متتالية، الأمر الذي دفع برئيس الحكومة حيدر العبادي إلى إعفاء عدد من الضباط وإحالة آخرين إلى التقاعد، وسط اتهامات لقادة في الجيش العراقي بترك القطعات المسلحة دون إسناد مما حولهم إلى صيد سهل لمسلحي التنظيم.

ومنذ أغسطس/آب، تخوض القوات العراقية وقوات البيشمركة، مدعومة بغطاء جوي أمريكي انضمت إليه فرنسا لاحقاً، معارك ضد تنظيم "الدولة" في مناطق بشمال العراق وشرقه.

وبدأت الولايات المتحدة، الشهر الفائت، ضرباتها الجوية على مواقع تنظيم "الدولة" في العراق، ووسعت، الثلاثاء الماضي، نطاق هذه الضربات إلى سوريا، بمشاركة خمس من الدول العربية الحليفة؛ هي السعودية والإمارات والبحرين وقطر والأردن، إذ استهدفت مواقع لتنظيم "الدولة" وجبهة النصرة وشبكة خراسان (غير المعروفة)، التي تقول واشنطن إنها تابعة للقاعدة، وكانت تستعد لشن هجمات داخل الولايات المتحدة.

مكة المكرمة