"الدولة" يقتل ويأسر ويحاصر عشرات الجنود قرب الفلوجة

استدرجت قوة من الجيش العراقي والحشد الشعبي داخل مبنى مفخخ

استدرجت قوة من الجيش العراقي والحشد الشعبي داخل مبنى مفخخ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-07-2015 الساعة 22:45
بغداد - عمر الجنابي - الخليج أونلاين


على وقع المعارك الجارية في محيط مدينة الفلوجة، تمكن مقاتلو تنظيم "الدولة" من أسر ومحاصرة عشرات الجنود قرب مدينة الصقلاوية شمال الفلوجة، حسب ما أكدته مصادر عشائرية لـ"الخليج أونلاين".

وقالت المصادر: إن "مقاتلي تنظيم الدولة تمكنوا من استدراج قوة من الجيش العراقي والحشد الشعبي وتمركزها داخل مبنى المعهد الفني التقني، الواقع على الطريق الدولي الرابط بين مدينتي الفلوجة والصقلاوية، ورفعها العلم العراقي عقب انسحاب عناصر التنظيم من المبنى، بعد أن عمدوا على تفخيخ أجزاء منه".

وأضاف أن مقاتلي تنظيم "الدولة" تمكنوا ليلة أمس، وحتى كتابة هذا التقرير من محاصرة القوة بأكملها وأسر عشرات الجنود أثناء محاولتهم الهرب، وأشار إلى أن عناصر التنظيم استعرضوا بعد ظهر اليوم بعشرات الجنود الأسرى وسط مدينة الفلوجة.

وعلى صعيد متصل، أفاد مصدر أمني أن عشرات القتلى سقطوا ما بين قتيل وجريح إثر انفجار شاحنة ملغمة، على حاجز للقوات الأمنية والحشد الشعبي قرب مدينة الفلوجة.

وقال المصدر في حديث لمراسل "الخليج أونلاين": إن انتحارياً يقود شاحنة ملغمة تمكن ظهر الأربعاء، من اجتياز الحاجز الأمني وتفجير نفسه قرب تجمع للقوات الأمنية في منطقة الحي الصناعي شرق مدينة الفلوجة بعد عجز القوات الأمنية عن صدها.

وأضاف أن الانفجار أسفر عن مقتل أربعة جنود وإصابة سبعة آخرين، بالإضافة إلى تدمير آليتين عسكريتين نوع "هامفي".

وفي السياق ذاته، نشرت مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تظهر عشرات القتلى، قالت إنها جثث لعناصر من الحشد الشعبي قضوا في منطقة الصقلاوية أثناء محاولتهم محاصرة مدينة الفلوجة بالكامل.

وما بين هجوم الشمال وهجوم الشرق، واصلت القوات الأمنية قصفها على مدينة الفلوجة مخلفة عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

فقد ذكرت مصادر طبية مساء اليوم، أن خمسة قتلى وأكثر من 15 جريحاً على الأقل، سقطوا من جراء قصف القوات العراقية للمدينة، مشيرة إلى أن القصف تركز على حي المعلمين والعسكري.

وبينما تواصل القوات العراقية استهداف الفلوجة بالبراميل المتفجرة، تعالت الأصوات المطالبة بوقف القصف لحماية المدنيين، فقد قال عضو مجلس محافظة الأنبار جاسم العسل، في تصريح صحفي: إن "الأيام الماضية أثبتت بما لا يقبل الشك أن القصف العشوائي في أغلبه طال الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ، من دون أن يلحق بتنظيم داعش خسائر مؤثرة".

ودعا العسل الحكومة العراقية وقيادة العمليات المشتركة وقيادة عمليات الأنبار إلى التسريع بعمليات الفلوجة واستثمار رغبة العشائر في تحرير مدينتهم بأسرع وقت ممكن، مع تزايد أعداد المتطوعين من أبنائها.

مكة المكرمة