"الدولة" يُغيّر تكتيكاته على إثر الضربات الجوية للتحالف

لا مؤشرات على نيّة التنظيم الانسحاب من ريف حلب الشمالي

لا مؤشرات على نيّة التنظيم الانسحاب من ريف حلب الشمالي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-09-2014 الساعة 16:47
حلب - الخليج أونلاين


بعدما أعلنت الولايات المتحدة وحلفاؤها توسيع الغارات الجوية في العراق ضد تنظيم "الدولة"، لتشمل مواقع له في سوريا، لجأ التنظيم إلى تغيير تكتيكاته، وإخلاء عدد من مواقعه بريف حلب، كما غادرت عائلات قادته الأجانب الأماكن التي كانت تقيم فيها، بالقرب من التجمعات والمقرات العسكرية والحقول النفطية، حسبما أوردت وكالة الأناضول، الاثنين.

ونقلت الوكالة عن الناشط الإعلامي في مدينة حلب، محمد نور الدين، أن تنظيم "الدولة" سحب عدداً من مقاتليه من عدة مواقع من ريف حلب الشمالي، وترك عدداً آخر للدفاع عن المنطقة، وأزال بعض الحواجز، كما أخلى عدة نقاط من بلدة أخترين، وبات يوجد فوق تلال يصعب اقتحامها، في قريتي احتيملات، وتلة رشاف القريبة من بلدة مارع، إلى جانب عدة قرى من الصعب اقتحامها.

وليس هناك مؤشرات على نيّة التنظيم الانسحاب من الريف الحلبي الشمالي، بل السيطرة عليه، وفقاً للناشطين السوريين، حيث يحاول منذ عدة أيام اقتحام مدينة عين العرب، ويخطط للوصول إلى مدينة إعزاز، وأن يحكم السيطرة على مارع وتل رفعت، ومن ثم الدخول إلى مدينة عفرين.

ومن بين تغيير تكتيكات التنظيم، أنه لم يعد يتحرك ضمن أرتال من السيارات والعربات، وألغى استعراضات القوة، بل عمد إلى استخدام الدرجات النارية، منعاً لاستهداف عناصره. وبعد قصف مصافي النفط أوقف إنتاج عدد من الحقول التي يسيطر عليها، لكنه لم يخلِ كل مقراته في المدن والبلدات الخاضعة له، بخلاف كل من جبهة النصرة وأحرار الشام وجيش المهاجرين، الذين أخلوا المقرات في المدن وفي البلدات؛ كي لا يتعرض المدنيون إلى الأذى جراء تعرضها للقصف، في حين نشر تنظيم "الدولة" أعلامه على منزل المدنيين في عدة بلدات، حسبما أفاد ناشطون في تنسيقيات معارضة.

وبدأت الولايات المتحدة، ودول أخرى حليفة لها، بشن غارات جوية في سوريا، منذ 23 من الشهر الجاري، على مواقع لتنظيم "الدولة"، الذي يسيطر على مساحات في شرق سوريا وشمالها، فضلاً عن سيطرته على مناطق واسعة في العراق.

وشكلت الولايات المتحدة تحالفاً دولياً لمحاربة تنظيم "الدولة"، وبدأت منذ 8 آب/ أغسطس الماضي بشن غارات جوية على مواقع التنظيم في العراق.

مكة المكرمة