الديلي تليغراف: حان الوقت لتعترف بريطانيا بالدولة الفلسطينية

فينسنت فين قنصل بريطانيا السابق في القدس

فينسنت فين قنصل بريطانيا السابق في القدس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 17-09-2014 الساعة 08:28
القدس المحتلة- الخليج أونلاين


نشرت صحيفة "ديلي تليغراف" البريطانية، مقالاً يتحدث عن بناء إسرائيل مستوطنات جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتجدد أعمال العنف في المنطقة، قالت فيه إن إعلان إسرائيل بناء مستوطنات جديدة وموجة العنف التي تشهدها المنطقة يقللان من فرص حل الأزمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وفي المقال الذي كتبه فينسنت فين، قنصل بريطانيا السابق في القدس، رأى الكاتب أن الوقت حان لتعترف بريطانيا بالدولة الفلسطينية، وأنها لو فعلت ذلك لتبعتها بقية الدول الأوروبية في موقفها، مضيفاً أنه مثلما اعترفت بريطانيا بإسرائيل عام 1950، لا بد لها أن تعترف اليوم بفلسطين، من أجل إنهاء العنف وحل الأزمة نهائياً.

ويحمّل بريطانيا هذه المسؤولية لأنها، على حد تعبيره، طرف تاريخي في الأزمة باعتبارها صاحبة وعد بلفور، وقوة الاحتلال في فلسطين من 1920 إلى 1948، وأنها أخذت عهداً على نفسها بدفع الشعب الفلسطيني نحو الرفاهية ومساعدته على الاستقلال.

ويضيف الدبلوماسي البريطاني أن حل الدولتين، الذي يعد الحل الواقعي الوحيد، أصبح في خطر، وعليه ينبغي الانحياز لما هو في صالح الفلسطينيين والإسرائيليين، فكلاهما يستحقان السلام وكلاهما يستحقان أن تكون لهما دولة.

ويشير إلى أن 134 دولة في الأمم المتحدة من أصل 193 اعترفت بالدولة الفلسطينية، وأن بريطانيا تنتظر الوقت المناسب لتفعل ذلك، وقد حان هذا الوقت، حسب رأيه.

ويرى في المبادرة السعودية لعام 2002 إطاراً للحل، وبمقتضاها تعلن الدولتان على حدود 1967، ويتم تبادل الأراضي لربط غزة بالضفة الغربية، وإعلان القدس عاصمة مشتركة، وكذا حل مسألة اللاجئين الفلسطينيين.

ويوضح أن سياسة بريطانيا تدعم أن تتكفل قوات أمريكية وأخرى تابعة لحلف شمال الأطلسي بحماية أمن الدولتين، ثم سحب القوات الإسرائيلية من فلسطين، وفق اتفاقية "لا غالب ولا مغلوب فيها"، منبهاً إلى أن الاعتراف لا يغني عن إنهاء الاحتلال الذي يتم بالمفاوضات العادلة، واحترام القوانين الدولية التي ساعدت بريطانيا في وضعها، وهي ملزمة بالدفاع عنها.

مكة المكرمة