الرئيس الصومالي يقيل قادة أمنيين غداة "هجوم القصر"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-07-2014 الساعة 15:16
مقديشو- الخليج أونلاين


أقال الرئيس الصومالي، اليوم الأربعاء، قادة الشرطة والاستخبارات غداة الهجوم الواسع الذي نفذته حركة الشباب على القصر الرئاسي في مقديشو، أمس.

وقال وزير الإعلام مصطفى دوهولاو إنه "تم تبديل قادة الشرطة والاستخبارات".

وفي إطار التغييرات، عُين أحمد إيريق رئيس الاستخبارات الأسبق، وزيراً للأمن الوطني، وهو المنصب الذي شُغل باستقالة سلفه في أبريل/ نيسان إثر هجوم استهدف البرلمان خلال اجتماع للنواب، أدى إلى مقتل عدد من الحراس والموظفين.

كما عُين محمد عبد الله حسن رئيساً للاستخبارات، ومحمد شيخ حسن قائداً للشرطة.

وقد نجح مقاتلون يرتدون بزات الجيش الصومالي، خلال هجوم الأمس، في دخول المجمع الكبير المحصن واقتحموا المدخل بسيارة مفخخة قبل أن يقتلهم رجال الأمن.

وأكد متحدث باسم الإسلاميين الشباب، مساء الثلاثاء، أن جماعته تقف وراء الهجوم الأخير، وقال إن المهاجمين نجحوا في دخول القصر الرئاسي الواقع في المجمع الذي يسمى "فيلا صوماليا".

لكن الحكومة نفت هذه المعلومات مؤكدة أن المهاجمين قتلوا عند مدخل المجمع

مكة المكرمة