الرئيس العراقي يدعو لدعم عبد المهدي في إكمال حكومته

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6aDMM5

أخفق عبد المهدي في تمرير بقية تشكيلته الحكومية أمام البرلمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 15-12-2018 الساعة 19:56

دعا الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم السبت، الكتل السياسية إلى دعم جهود رئيس الحكومة، عادل عبد المهدي، لإكمال تشكيلته الوزارية.

جاء ذلك في كلمة للرئيس العراقي خلال فعالية بمناسبة مرور عام على إعلان النصر على تنظيم "داعش" في بغداد.

وكان عبد المهدي قد أخفق، بالرابع من الشهر الجاري، في تمرير بقية تشكيلته الحكومية أمام البرلمان جراء رفض عدة كتل سياسية المرشحين لشغل الحقائب الشاغرة.

وقال صالح في كلمته: "يجب دعم رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، في مهمته الوطنية الصعبة والحساسة".

وشدد على "أهمية تعزيزِ النصر العسكري (على داعش) بانتصارٍ سياسي يجعل العراق في وضع أكثر أماناً واستقراراً وسط الأجواء الإقليمية الساخنة".

ولفت الرئيس العراقي إلى أن "النصر السياسي يتطلب وحدة في الموقف والإرادة وتذليل المشكلات بروح الحوار الايجابي المنفتح".

وأضاف: "الإسراع في إكمال تشكيل الحكومة يعد رسالة ضرورية من الكتل السياسية للشعب العراقي وتقديراً لتضحياته وإيثاره".

وتابع: "يجب ألا يتحول الحراك السياسي لخلافٍ يهدد سلامة المشروع الوطني في بناء الدولة واستكمال مؤسساتها، والحراك السياسي الحالي يستنزف الكثير من جهدنا وطاقاتنا، ويجب طي هذه الصفحة بالتسامح والتواصل مع البعض، لكي نعطي لشبابنا الأمل".

ويعترض تحالف "سائرون" الذي يحظى بدعم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وحليفه زعيم ائتلاف "النصر"، رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، على مرشح عادل عبد المهدي لوزارة الداخلية فالح الفياض، الذي كان يشغل منصب مستشار الأمن القومي ورئيس هيئة الحشد الشعبي وأقاله العبادي قبل تنحيه بأيام.

ويصر الصدر على ترشيح شخصيات مستقلة لحقيبتي الداخلية والدفاع؛ الأمر الذي أدى إلى تأخر استكمال التشكيلة الحكومية، في حين يصر حزب الدعوة، بقيادة نوري المالكي، على ترشيح الفياض لشغل وزارة الداخلية وسط رفض برلماني وشعبي.

وكان البرلمان منح الثقة، في 25 أكتوبر الماضي، لـ14 وزيراً بحكومة عادل عبد المهدي من أصل 22.

وتم إرجاء التصويت على 8 وزارات، جراء خلافات بين الكتل السياسية حول من يشغلها. والوزارات الشاغرة هي: الداخلية، والدفاع، والثقافة، والتربية، والعدل، والتخطيط، والتعليم العالي، والهجرة.

مكة المكرمة