الرئيس اليمني: الحوثيون يحاولون الانقلاب وإسقاط الدولة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-09-2014 الساعة 19:04
صنعاء- الخليج أونلاين


اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي جماعة الحوثي بتفجير الوضع في العاصمة اليمنية صنعاء وضواحيها، والتي كان آخرها محاولة اقتحام مبنى التلفزيون، واستهداف عدد من المنشآت والنقاط الأمنية.

وقال هادي خلال كلمة له، اليوم الجمعة، في أثناء استقباله سفراء الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية: إن "هناك محاولات تصعيدية وانقلابية تقوم بها جماعة الحوثي، الهدف منها إسقاط الدولة"، مشيراً إلى أن ما يجري يؤكد أن "الشعارات التي كان الحوثيون يرفعونها في بادئ الأمر، تحت عناوين ومطالب شعبية؛ ما هي إلا غطاء، وقد كشفت اليوم الحقائق والنوايا المبيتة على الأرض".

وسفراء الدول العشر هم مجموعة سفراء الدول الراعية للمبادرة الخليجية، وهم السفراء في اليمن عن الدول ذات العضوية الدائمة في مجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا الاتحادية، الصين، المملكة المتحدة، فرنسا)، وسفراء مجلس التعاون الخليجي (الإمارات، البحرين، السعودية، سلطنة عمان، الكويت)، يتولون مهمة رعاية المبادرة الخليجية، والإشراف على تنفيذ بنودها الخاصة بإتمام عملية الانتقال السلمي للسلطة في اليمن.

وأضاف الرئيس اليمني خلال كلمته: "تلك القوى تريد تفجير الأوضاع، وهذا ما حاولنا مراراً وتكراراً تفاديه وتجنبه؛ لإدراكنا مخاطر ذلك وتداعياته على البلاد اقتصادياً، وتأثيره البالغ على السلم الاجتماعي".

وتجددت، الجمعة، الاشتباكات بين قوات الجيش والمسلحين الحوثيين في المنطقة الشمالية من العاصمة صنعاء، على بعد كيلومترات من منزل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الكائن في شارع الستين بالعاصمة، ولم تعرف بعدُ خسائر تلك الاشتباكات، فيما تجدد قصف مقر التلفزيون الرسمي بمختلف الأسلحة من قبل مسلحي الحوثي.

وكانت وزارة الدفاع اليمنية أشارت، أمس الخميس، إلى أنها تتوقع أن يتم توقيع اتفاق بصنعاء لإنهاء الأزمة مع جماعة أنصار الله (الحوثيين).

ويتضمن الاتفاق تشكيل حكومة جديدة على أسس المشاركة السياسية والكفاءة، فضلاً عن الاتفاق على إجراء الإصلاحات الاقتصادية والمالية اللازمة، بما يهيئ الظروف والمناخات الملائمة لاستكمال مهام المرحلة الانتقالية، والبدء الجاد في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني لبناء اليمن الاتحادي الجديد.

واستعرض هادي، اليوم، مراحل ومحطات الحوار الطويلة مع الحوثيين، والحرص على إشراكهم ضمن مكونات الحوار الوطني، واعتبار قضية صعدة من أهم القضايا الأساسية في مؤتمر الحوار الوطني الشامل، باعتبارهم أحد مكونات المجتمع، والذين لهم من الحقوق وعليهم من الواجبات مثل غيرهم من المكونات.

ومضى قائلاً: "كانوا يشاركون في الحوار، وبالمقابل يمضون في تنفيذ أجندتهم الخاصة التصعيدية في كل المواقع، وتفجير الأوضاع في أكثر من محافظة ومنطقة؛ هروباً من التزاماتهم التي أقرها مؤتمر الحوار الوطني؛ ومن أهمها تسليم السلاح للدولة"، مؤكداً أنهم "يعملون على النقيض تماماً مما يرفعونه من شعارات استحقاقية، وهروباً من المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار".

وحمل هادي السفراء نقل مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية إلى قادة بلدانهم، مثمناً في الوقت ذاته مواقف الدول العشر الداعمة لليمن في مختلف الظروف والأحوال.

يُشار إلى أن الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد في اليمن كانت قد أعلنت، أمس الخميس، أن شركات الطيران العربية والأجنبية قررت تعليق رحلاتها إلى صنعاء لمدة 24 ساعة؛ نظراً للمستجدات التي تشهدها العاصمة، على أن تقوم شركات الطيران بإعادة التقييم لاحقاً؛ في استمرار التعليق أو استئناف الرحلات، وفقاً لطبيعة الأجواء الأمنية في صنعاء.

مكة المكرمة