الرئيس اليمني يدعو دول المبادرة الخليجية لدعم بلاده

دعا للاستعداد الكامل واليقظة العالية للحفاظ على الوطن

دعا للاستعداد الكامل واليقظة العالية للحفاظ على الوطن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-09-2014 الساعة 18:30
صنعاء- الخليج أونلاين


اعتبر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أن توقيع اتفاق حل الأزمة مع جماعة الحوثيين، مساء أمس الأحد، يمثل "مخرجاً وطنياً مشرفاً يجنب البلاد ويلات الكوارث والحرب والتشظي".

جاء ذلك خلال ترؤسه، الاثنين، بدار الرئاسة في صنعاء اجتماعاً استثنائياً لمجلس الوزراء، بحضور سفراء الدول العشر (الراعية للمبادرة الخليجية)، بحسب وكالة الأنباء الرسمية، في وقت سيطر فيه مسلحو الحوثي على المقار الحكومية ونشروا نقاط تفتيش بشوارع العاصمة.

وأطلع الرئيس اليمني سفراء الدول العشر "على مستجدات الوضع الراهن في العاصمة صنعاء وطبيعة انتشار مليشيات الحوثي في بعض المرافق والوزارات الحكومية المهمة"، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وأعرب هادي، خلال لقائه بمكتبه بدار الرئاسة اليوم "عن أمله في أن يتم تطبيق بنود الوثيقة الوطنية التي تم التوقيع عليها يوم أمس من قبل كل القوى السياسية، بمن فيهم ممثلو الحوثي كمخرج ملائم ومشرف للجميع".

ودعا سفراء الدول العشر "إلى إبلاغ حكوماتهم وزعمائهم بهذه المجريات وهذا الاتفاق"، لافتاً "إلى أهمية أن تتحمل هذه الدول مسؤولية دعم اليمن واستكمال مسيرة الخروج من الأزمة إلى بر الأمان".

والدول العشرة الراعية للتسوية السياسية، هي دول الخليج باستثناء قطر (السعودية، والإمارات، والبحرين، والكويت، وسلطنة عمان)، والدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن (أمريكا، وروسيا، وفرنسا، وإنجلترا والصين).

ودعا الرئيس اليمني إلى أهمية "الاستعداد الكامل واليقظة العالية من أجل الحفاظ على محتويات وممتلكات الدولة"، سواء في الوزارات أو المعسكرات وفي كل مؤسسات الدولة والحكومة وهيئاتهما.

وأضاف أنه سيتحمل المسؤولية كل من "سيقصر" في أداء واجبه بصورة كاملة بدون تقاعس أو تسويف. وتابع الرئيس اليمني "أنه تم تلافي المزيد من التداعيات بالتوقيع على وثيقة حل الأزمة (مع الحوثيين) التي تمثل "مخرجاً وطنياً مشرفاً وملائماً من أجل تجنيب اليمن المزيد من التدهور والأزمات".

وأشار إلى أن المعالجات يجب أن تصب دائماً في مصلحة "أمن واستقرار ووحدة اليمن ومخرجات الحوار الوطني الشامل، على أساس المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة، وقد شارفنا على الانتهاء وتقديم التنازلات لبعضنا البعض من أجل المصلحة العليا للوطن".

وفي الوقت الذي أهاب بالجميع الحرص المطلق، والعمل بكل ما يمكن للحفاظ على كل الممتلكات العامة والخاصة وعدم الاعتداء عليها، أوضح الرئيس اليمني أن هناك "من يتربص ليحدث البلبلة والنهب في البلاد"، ولم يتطرق الرئيس اليمني بشكل صريح إلى سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء.

يذكر أن الرئاسة اليمنية وقعت مساء أمس، والأحزاب المشاركة في الحكومة من جانب، وجماعة الحوثيين من جانب آخر اتفاقاً لإنهاء الأزمة السياسية يقضي بتشكيل حكومة جديدة، بحضور المبعوث الأممي لليمن جمال بن عمر، وسط رفض الحوثيين الانسحاب من صنعاء.

ومنذ أسابيع، ينظم الحوثيون احتجاجات واعتصامات على مداخل صنعاء، وقرب مقار وزارات وسط المدينة، للمطالبة بإقالة الحكومة، وتخفيض أسعار المحروقات.

مكة المكرمة