الزهار لـ"الخليج أونلاين": رغبة لدى حماس ومصر لاستعادة العلاقات

الزهار كشف عن اتصالات بين مصر وحماس لاستعادة العلاقات

الزهار كشف عن اتصالات بين مصر وحماس لاستعادة العلاقات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-11-2014 الساعة 19:21
غزة - أحمد هادي - الخليج أونلاين


كشف قيادي بارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، عن وجود رغبة مصرية بتحسين العلاقات مع حركته وتطويرها، وترميم ما دمره الإعلام المصري في حملته "البغيضة" ضد الشعب الفلسطيني و"حماس"، على حد تعبيره.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" محمود الزهار، في حوار خاص مع مراسل "الخليج أونلاين"، مساء اليوم الثلاثاء: إن "هناك اتصالات بين قيادة حركته ومسؤولين مصريين رفيعي المستوى أجريت خلال الأسبوع الجاري، وأكدت ضرورة تحسين العلاقات بين الجانبين وتطويرها"، مشدداً على وجود "رغبة لدى حركة حماس ومصر لبدء صفحة جديدة بينهما".

وتوترت العلاقات بين حركة "حماس" والقاهرة بعد عزل الرئيس المصري محمد مرسي، إذ يعتبر النظام المصري الجديد أن الحركة امتداد لجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس السابق.

وقضت محكمة مصرية في مارس/ آذار 2013 بحظر أنشطة حركة "حماس" في مصر، وإغلاق مكاتبها داخل البلاد.

المنطقة العازلة

من ناحية أخرى، قال القيادي الكبير في "حماس": إن المنطقة العازلة التي تقيمها القوات المسلحة المصرية على طول الحدود مع غزة، تؤثر من نواح عديدة في الشعب الفلسطيني والمقاومة، ولكنها لا تمنع برنامج المقاومة.

وأضاف أن "قدرات المقاومة هي في الأساس تعتمد على الجهود الذاتية، وبالتأكيد عندما تكون الحدود مفتوحة مع الدول العربية فستكون المقاومة أكبر، ودعمها أفضل، نحن نعيش منذ سنوات في حالة حصار، ولو كان هذا الحصار يؤثر بشكل سلبي كبير في المقاومة لما كان أداؤها خلال العدوان الأخير مميزاً".

وتعمل السلطات المصرية منذ نحو شهر على إقامة منطقة عازلة على حدودها مع قطاع غزة بطول 14 كيلومتراً؛ في محاولة "لوقف تسلل الإرهابيين"، بحسب تصريحات أصدرها الجيش المصري.

ويأتي إقامة المنطقة العازلة، بعد الهجوم الذي شنه مسلحون يتبعون لتنظيم أنصار بيت المقدس، يوم 24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، على نقطة تفتيش تابعة للجيش المصري، والذي أودى بحياة 31 جندياً مصرياً، بالإضافة لإصابة العشرات.

حماس وإيران.. البحث عن آليات لعودة العلاقة

وفي سياق آخر، أعرب القيادي الكبير بـ"حماس" عن رغبة حركته في استرداد علاقتها مع الجمهورية الإيرانية وتقويتها، موضحاً أن عدم تواصل أحد من قيادات الحركة مع إيران يمنع تطوير هذه العلاقة.

وقال الزهار: "نحن ننتظر أن يتم فتح حدود غزة لنتمكن من تطوير العلاقات مع إيران؛ فالرغبة موجودة ولكن الآليات غير متوافرة حالياً".

وكانت لحركة "حماس" علاقة قوية ومتينة مع إيران وتنظيم حزب الله اللبناني، ولكن اندلاع الثورة السورية عام 2011، ورفض الحركة تأييد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وإغلاق مكاتبها في دمشق، أدى إلى توتر علاقتها مع إيران وحزب الله اللذين يعدان الداعمين الرئيسيين لنظام الأسد.

إعمار غزة.. استجابة غير كافية

على صعيد ثان، أكد الزهار استجابة "الأطراف المعنية" لرفض حركة "حماس" لآلية مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط روبرت سيري لإعمار قطاع غزة، قائلاً: "رفضنا هذه الآلية، وهناك استجابة الآن لهذا الرفض، ويدور حديث بين أطراف متعددة، من بينها الأمم المتحدة، حول أن هذه الآلية غير منتجة ومعطلة".

وأوضح أنه لن يمنع أحد من متضرري الحرب الإسرائيلية من الحصول على مواد البناء كما كان في السابق، وهناك حديث عن إدخال كميات كبيرة من مواد الإعمار دون أي شروط تفرضها السلطات الإسرائيلية، لافتاً إلى أن حركة "حماس" تنتظر خلال هذه الفترة تسهيل عملية الإعمار.

ووصف الزهار الاستجابة لمطالب الشعب الفلسطيني في غزة بأنها "غير كافية"، موضحاً أن "حماس" ستعمل على تطوير هذه الاستجابة لتلبي جميع احتياجات قطاع غزة، التي من أهمها حالياً إعادة الإعمار.

تحرير الأسرى أولوية

وفي معرض رده على سؤال حول إمكانية أن تستغل "حماس" الجنود الإسرائيليين الأسرى لديها لرفع الحصار عن قطاع غزة، قال الزهار: "يجب أن لا نتحدث حالياً عن صفقات للتبادل. هناك مطالب للشعب الفلسطيني، وتحرير الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال في مقدمة هذه المطالب، وكل ذلك متروك لمن سيفاوض ويضع الشروط للإفراج عن الجنود الصهاينة الأسرى لدى المقاومة".

وأعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، أسرها لجندي إسرائيلي يدعى شاؤول أرون، كما تتهم إسرائيل "حماس" بأسر الجندي هادار جولدن في عملية عسكرية نفذتها خلال الحرب في مدينة رفح أقصى جنوبي القطاع.

تنظيم الدولة حكم بكفرنا

وحول نظرة حماس إلى تنظيم الدولة، قال الزهار: "نحن لا نتدخل في شؤونهم، ونرجو أن لا يتدخلوا في شأننا. هم كفَّرونا لأننا دخلنا ضمن مظلة اتفاقية أوسلو للسلام، وهذه الفكرة غير صحيحة، فنحن خضنا الانتخابات لنقضي على أوسلو، ونجحنا في ذلك، ولو كنا في إطار تلك الاتفاقية لما كنا قاومنا العدو الصهيوني وصمدنا أمام ثلاث حروب كبيرة شنها الاحتلال على غزة".

وأضاف: "نحن دخلنا هذه المظلة السياسية التي صنعتها أوسلو وجعلناها مظلة لمقاومة الاحتلال الصهيوني".

تمديد فترة عمل حكومة التوافق

وفيما يتعلق بملف حكومة التوافق الوطني، شدد عضو المكتب السياسي لـ"حماس" على ضرورة تنفيذ كامل بنود اتفاق المصالحة الفلسطينية، مشيراً إلى أنه يمكن تمديد فترة عمل الحكومة من 6 أشهر إلى عام، أو أقل أو أكثر من ذلك.

وأوضح أنه بعد انتهاء مدة عمل الحكومة المتوافق عليها، يجب أن تجري انتخابات عامة ليتمخض عنها حكومة منتخبة.

وأعلن في 2 يونيو/ حزيران الماضي تشكيل حكومة توافق وطني فلسطينية؛ تنفيذاً لاتفاق المصالحة الذي تم توقيعه بين حركتي "حماس" و"فتح" في قطاع غزة يوم 23 أبريل/ نيسان الماضي.

المقاومة في الأقصى تؤتي ثمارها

إلى ذلك، شدد الزهار على أن تزايد الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك ستزيد من توتر الأوضاع في مدينة القدس والضفة الغربية، وستدفع جميع أبناء الشعب الفلسطيني لمقاومة الاحتلال والانتفاض ضده.

ولفت إلى أن ثمار مقاومة الاحتلال الإسرائيلي في القدس والضفة الغربية المحتلة بدأت تؤتي ثمارها؛ من خلال حديث كبار الحاخامات اليهود عن ضرورة الابتعاد عن المسجد الأقصى، بالإضافة إلى سماح سلطات الاحتلال لجميع الأعمار بالصلاة في الأقصى، ومنع المستوطنين من اقتحام باحاته.

مكة المكرمة