الزهار لـ"الخليج أونلاين": وساطات دولية لإعادة الهدوء إلى غزة.. لا نسعى للحرب

الرابط المختصرhttp://cli.re/Gdq8Eb

حماس أكدت على معادلة القصف بالقصف

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 14-07-2018 الساعة 22:23
غزة- نادر الصفدي- الخليج أونلاين

كشف عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، محمود الزهار ، عن وجود وساطات عربية ودولية تتحرك لوقف التصعيد الإسرائيلي الحاصل ضد قطاع غزة.

وقال الزهار، في تصريح خاص لـ"الخليج أونلاين": إن "الجهود والتحركات التي تبذلها العديد من الأطراف العربية والدولية لا تزال مستمرة، لوقف تسلسل الأحداث الدائرة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة حتى لا تتطور لمرحلة جديدة".

وأوضح أنه بعد الساعة السابعة من مساء اليوم بتوقيت غزة قد خفت الأحداث الميدانية، وعاد الهدوء للقطاع بعد ساعات من التصعيد الإسرائيلي المكثف.

وأوضح القيادي في حركة "حماس" أن حركته لا تسعى للدخول في حرب ومواجهة جديدة مع الاحتلال الإسرائيلي في هذه المرحلة، مؤكداً أن حكومة الاحتلال غير معنية بالدخول في حرب جديدة بسبب الظروف الإقليمية، وكذلك أوضاع الضفة الغربية التي تقف على "فوهة بارود"، على حد وصفه.

واستشهد طفلان فلسطينيان، وأصيب عدد من المواطنين بجراح مختلفة السبت، من جراء استهداف قوات الاحتلال الاسرائيلي مبنى ومتنزهاً بمنطقة الكتيبة وسط مدينة غزة، ومنزلاً في القرار بخان يونس جنوبي قطاع غزة.

وأفادت وزارة الصحة باستشهاد الطفلين أمير النمرة (15 عاماً) والطفل لؤي كحيل (16 عاماً)، من جراء استهداف مبنى في منطقة الكتيبة بغزة بعدة صواريخ من طائرات الاحتلال.

وفي بيان عن التصعيد الإسرائيلي أصدرته حركة "حماس" مساء اليوم ، تعهدت بالرد على أي غارة يشنها الاحتلال على قطاع غزة، مؤكدة أن لا تراجع عن "معادلة القصف بالقصف".

وكانت طائرات حربية إسرائيلية قصفت، صباح اليوم، أهدافاً في محافظات قطاع غزة، بعد غارات نفّذتها فجر اليوم على مواقع للمقاومة الفلسطينية.

ولم تسجّل وزارة الصحة في غزة حينها أية إصابات نتيجة الغارات، إذ إن الصواريخ سقطت في مناطق زراعية، بحسب مصادر محلية.

وعلى أثر ذلك، أطلقت المقاومة عشرات قذائف الهاون والصواريخ في اتجاه بلدات إسرائيلية محاذية للحدود بالتزامن مع الغارات.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن "الجيش قرّر إخلاء شاطئ زيكيم القريب من حدود غزة؛ بسبب توتّر الأوضاع الأمنيّة".

وفجر اليوم، شنّت طائرات إسرائيلية غارات أخرى على مواقع للمقاومة في غزة؛ ردّت على أثرها الفصائل الفلسطينية بإطلاق قذائف صاروخية باتجاه المستوطنات.

وتأتي هذه التطوّرات بعد يوم جديد من المواجهات على حدود قطاع غزة، التي أدّت إلى استشهاد شخصين أحدهما طفل، والآخر توفّي اليوم متأثّراً بجراح أُصيب بها أمس الجمعة، فضلاً عن إصابة 220 شخصاً، بحسب وزارة الصحة.

مكة المكرمة