السعودية احتفلت بذكرى تأسيسها.. بنكهة أمنية

السعودية تحتفل بعيدها الوطني في ظل متغيرات إقليمية

السعودية تحتفل بعيدها الوطني في ظل متغيرات إقليمية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-09-2014 الساعة 13:50
إياد نصر- الخليج أونلاين


تحتفل المملكة العربية السعودية هذا العام بذكرى اليوم الوطني (23 سبتمبر/ أيلول)، وسط تحديات أمنية وتوترات إقليمية غير مسبوقة تحيط بها من كل جانب.

أضيف إليها هذا العام الأحداث التي شهدتها اليمن قبل أيام، وجعلت جماعة الحوثي -التي صنفتها المملكة في 7 مارس/ آذار الماضي، كجماعة إرهابية ضمن قائمة بأسماء 9 تيارات ومنظمات أخرى ضمت حركة الإخوان المسلمين وحزب الله داخل السعودية- قاب قوسين أو أدنى من الحدود الجنوبية للمملكة، في الوقت الذي يحشد فيه العالم قواه لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية"، والذي يسيطر على أجزاء واسعة من العراق، الجارة الشمالية للمملكة.

على الصعيد الداخلي، ما تزال الحوادث الأمنية شرقي المملكة، تتكرر بين الحين والآخر، ومطلع شهر سبتمبر/ أيلول الجاري، أصيب رجل أمن سعودي إثر تعرض مركز أمني لإطلاق نار كثيف من مصدر مجهول، فيما يعد الهجوم الخامس من نوعه، الذي يستهدف فيه رجال أمن بمحافظة القطيف (ذات الأغلبية الشيعية)، منذ مطلع العام الجاري.

وتعد المنطقة الشرقية الغنية بالنفط، المركز الرئيس للشيعة، الذين يشكلون نحو 10 بالمئة من السعوديين البالغ عددهم نحو 20 مليون نسمة.

ويتهم الشيعة السلطات السعودية بممارسة التهميش بحقهم في الوظائف الإدارية والعسكرية، وخصوصاً في المراتب العليا.

10 خلايا إرهابية

على صعيد التحديات الأمنية أيضاً التي ما تزال تواجهها المملكة، يأتي تنظيم القاعدة ومن يتبنون أفكاره. ففي مطلع الشهر الجاري، أعلن المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي، أنه "تم اعتقال 88 شخصاً؛ منهم 84 سعودياً و3 يمنيين وشخص مجهول الهوية، شكلوا 10 خلايا إرهابية تتبنى الفكر الضال وتؤيده وتمجد الأعمال الإرهابية، وغالبيتهم على تواصل مع عناصر التنظيمات الإرهابية خارج المملكة، فيما كانوا يتواصلون بينهم عبر شبكات التواصل الإلكتروني"، بحسب التركي، الذي أشار إلى أن جميع المقبوض عليهم، كانوا ممن يعتنقون الفكر الضال، "في إشارة إلى فكر القاعدة"، ويؤيدونه ويروجونه ويعملون على تجنيد الشباب للانتماء إلى مجموعاتهم وخلاياهم "الإرهابية" .

أطول سياج أمني حدودي

في مواجهة التحديات الأمنية التي تواجهها المملكة، افتتح العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، في 5 سبتمبر/ أيلول الجاري، مشروع السياج الأمني الذي أقامته المملكة على حدودها الشمالية بطول 900 كم، بهدف إحكام السيطرة على الحدود الشمالية ومنع أي مخاطر محتملة.

ويصف خبراء المشروع الذي استغرق إنشاؤه نحو 6 سنوات، بأنه أطول مشروع أمني حدودي في العالم، إذ يتكون من 1.450.000 متر من شبكة ألياف بصرية، و50 راداراً، و5 سياجات أمنية بطول 900 كم، مكونة من نظامي آلفا وبرافو، ولها ساتر ترابي، وكونسترينا وسياج من الشبك (شينلنك)، وسياج من الشبك الملحوم، وساتر ترابي.

كما يضم المشروع 8 مراكز للقيادة والسيطرة، و32 مركز استجابة على طول الحدود، مجهزة بثلاث فرق للتدخل السريع، و38 بوابة خلفية وأمامية مزودة بكاميرات مراقبة، بالإضافة إلى أن عدد أبراج المراقبة والاتصالات بالمشروع 78 برجاً؛ منها 38 برج اتصالات، و50 كاميرا نهارية وليلية، و40 برج مراقبة، و85 منصة للمراقبة، و10 عربات مراقبة واستطلاع.

وأمر العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، في 26 يونيو/ حزيران الماضي "باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية مكتسبات الوطن وأراضيه، وأمن واستقرار الشعب السعودي"، وذلك في ضوء الأحداث الجارية في المنطقة وخاصة في (العراق)، دون أن يوضح ما هي تلك الإجراءات.

ومنذ 10 يونيو/ حزيران الماضي، تسيطر قوى سنية عراقية يتصدرها تنظيم "الدولة الإسلامية" على مدينة الموصل بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها وترك أسلحته، وتكرر الأمر في مناطق أخرى بمحافظتي صلاح الدين (شمال) وديالى (شرق)، مثلما حصل في محافظة الأنبار قبل أشهر.

ومنذ قرابة الشهر تشن قوات الجيش العراقي وقوات البيشمركة ومتطوعون شيعة، مدعومون بضربات جوية أمريكية، هجوماً واسعاً لاستعادة مناطق يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمالي البلاد وشرقيها وغربيها.

مسيرة التنمية

ويوافق يوم 23 سبتمبر/ أيلول من كل عام ذكرى اليوم الوطني للمملكة، وهو اليوم الذي أعلن فيه الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود، توحيد البلاد تحت اسم المملكة العربية السعودية عام 1351 هـ - 1932 م.

وتعد المناسبة، يوم الإجازة الوحيد بالمملكة باستثناء إجازتي عيد الفطر وعيد الأضحى، وقد تم إقرار اليوم الوطني إجازة رسمية بعد أن تولى العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز مقاليد الحكم في أغسطس/آب 2005 .

وتحتفي السعودية بهذا اليوم، وتتبارى وسائل الإعلام في نشر تقارير عن إنجازات المملكة، في حين يحرص المسؤولون على إبراز إنجازات المملكة على مختلف الأصعدة في هذا اليوم.

مكة المكرمة