السعودية.. القبض على 135 متهماً بالإرهاب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-12-2014 الساعة 20:24
الرياض- الخليج أونلاين


أعلنت وزارة الداخلية السعودية القبض على "135" متهماً بالإرهاب، وصفتهم بأنهم "مجموعات مشبوهة فرقها الانتماء الفكري ووحدها الإرهاب"، جميعهم سعوديون ماعدا 26 من جنسيات مختلفة.

يأتي هذا بعد نحو أسبوعين من إعلان وزارة الداخلية كشفها شبكة وصفتها بـ"الإجرامية" من 77 شخصاً قالت إنها تقف وراء هجوم قرية الدالوة في محافظة الأحساء شرق المملكة في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي قوله: إنه "على ضوء المحاولات المتكررة للنيل من أمن الوطن واستقراره من قبل فئات حاقدة لها ولاءات خارجية؛ فقد تمكنت الأجهزة الأمنية من متابعة مجموعات مشبوهة فرقها الانتماء الفكري ووحدها الإرهاب، يقف من خلفهم أولئك الحاقدون الذين خيب الله بمنه وفضلة آمالهم في النيل من البلد الأمين وأمنه واستقراره".

وأضاف التركي أن جميع الموقوفين هم من المواطنين السعوديين ماعدا 26 شخصاً من جنسيات أجنبية شملت (16) سورياً و(3) يمنيين و(1) مصرياً و(1) لبنانياً و(1) أفغانياً و(1) إثيوبياً و(1) بحرينياً و(1) عراقياً و(1) من حملة البطاقات "غير محددي الجنسية".

وأشار إلى أن "40 موقوفاً ألقي القبض عليهم في مناطق مختلفة من المملكة، وذلك لتورطهم في الخروج لمناطق الصراع، والانضمام للتنظيمات المتطرفة، وتلقي التدريب على الأسلحة والأعمال الإرهابية، ومن ثم العودة إلى الوطن للقيام بأعمال مخلة بالأمن.

وبيّن أن "من بين المعتقلين 54 موقوفاً ألقي القبض عليهم في مناطق مختلفة من المملكة، حيث ثبت لدى الجهات المختصة ارتباطهم بالتنظيمات المتطرفة وتنوعت أدوارهم في أشكال مختلفة من الدعم لتلك التنظيمات شملت التمويل والتجنيد والإفتاء ونشر الدعاية الضالة والمقاطع المحرضة وإيواء المطلوبين وتصنيع المتفجرات وغيرها".

وأوضح أن "من بين المعتقلين 17 موقوفاً لعلاقتهم بأحداث الشغب والتجمعات الغوغائية، وإطلاق النار على رجال الأمن في بلدة العوامية، وحيازة السلاح وتهريبه، والتخطيط لتنفيذ أعمال مخلة بالأمن، وارتباطهم بولاءات خارجية".

وتابع التركي أن "من بين المعتقلين ثلاثة موقوفين قبض عليهم في محافظة القطيف؛ سعوا لتجنيد عناصر بهدف إرسالهم للخارج لتدريبهم وتجهيزهم ومن ثم العودة لتنفيذ عمليات إرهابية داخل المملكة"؛ مشيراً إلى أن "من بين المعتقلين 21 موقوفاً تورطوا في محاولة الدخول إلى المملكة أو الخروج منها بطريقة غير نظامية والقيام بتهريب أسلحة".

وقالت الداخلية السعودية في بيانها: إنها "إذ تُعلن ذلك؛ تدعو كافة المواطنين والمقيمين إلى اليقظة والحذر مما يحيكه الأعداء للإخلال بالأمن وإثارة الفتن"، داعية إلى "المسارعة بإبلاغ الجهات الأمنية عن كل ما يثير الاشتباه".

وأكدت الوزارة "أن أجهزة الأمن لن تتهاون في مواجهة هؤلاء وأمثالهم وضبطهم وتقديمهم للقضاء الشرعي، وأن أحكام الشرع الحنيف كفيلة بردع كل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن والمواطن والمقيم".

وكانت الداخلية السعودية قد أعلنت في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني، كشفها شبكة إجرامية قالت إنها تقف وراء هجوم قرية الدالوة في محافظة الأحساء شرق المملكة في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مشيرة إلى أن الشبكة "يرتبط رأسها بتنظيم داعش الإرهابي"، وأنها تتكون من 77، منهم 74 سعودياً وسوري، وأردني، وتركي وشخص من حملة البطاقات.

وكشفت الوزارة، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية آنذاك، أن محصلة المداهمات التي شنتها عقب هجوم الدالوة للقبض على منفذي الهجوم، أسفرت عن مقتل 3 من المطلوبين (سعودييّن اثنين وقطري)، إضافة إلى اثنين من رجال الأمن.

وسبق أن أعلنت السعودية مقتل 8 أشخاص في وقت متأخر من مساء الاثنين 3 نوفمبر/ تشرين الثاني، في هجوم لمسلحين مجهولين بمحافظة الأحساء، أتبعتها عمليات مداهمة واعتقالات أعلنت في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني أنها أسفرت عن مقتل 3 من المطلوبين و2 من رجال الأمن.

مكة المكرمة