السعودية تجدد دعمها للمعارضة السورية والحل وفق "جنيف1"

جلسة مجلس الوزراء ترأسها العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز

جلسة مجلس الوزراء ترأسها العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-02-2016 الساعة 15:22
الرياض - الخليج أونلاين


جدد مجلس الوزراء السعودي، تأييد المملكة لقرار المعارضة السورية الذهاب إلى جنيف لتطبيق قرار مجلس الأمن 2254 بكامل بنوده، والذي ينص على إطلاق سراح المعتقلين وإنهاء الحصار ووقف قصف المدنيين.

جاء ذلك في الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، الاثنين، برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر اليمامة بالعاصمة الرياض.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية، عن بيان لوزير الثقافة والإعلام، عادل بن زيد الطريفي، عقب الجلسة، أن المجلس "جدد تأكيده وقوف المملكة الداعم للمعارضة السورية وللحل السياسي المستند على مبادئ إعلان جنيف1 الذي تضمنه قرار مجلس الأمن.

كما أكد أن السعودية مستمرة في تقديم الدعم الكامل غير المشروط للشعب السوري لتلبية احتياجاته والتخفيف من معاناته وتحقيق تطلعاته، بما يحفظ وحدة سوريا وسلامة أراضيها وحقوق أبنائها".

من جهة أخرى، رحب المجلس بالبيان الذي أصدرته قيادة التحالف العربي بتشكيل فريق مستقل عالي المستوى من ذوي الكفاءة والاختصاص في مجال الأسلحة والقانون الدولي الإنساني؛ لتقييم الحوادث وإجراءات التحقق وآلية الاستهداف المتبعة وتطويرها.

وأسف المجلس لصدور تقارير إعلامية وادعاءات من منظمات حقوقية (في إشارة إلى منظمة أطباء بلا حدود) تزعم سقوط ضحايا مدنيين من جراء قصف التحالف، مشدداً على أنها "عارية عن الصحة ولا تستند إلى أي أدلة أو براهين دامغة".

ودعا التحالف المنظمات ووسائل الإعلام "إلى تحري الدقة والمهنية قبل نشر مثل تلك الادعاءات، والاستعانة بمصادر موثوقة وأدلة معتبرة".

وأدان مجلس الوزراء السعودي حادث "التفجير الإرهابي" الذي استهدف مسجد الرضا بمحافظة الأحساء، أثناء أداء المصلين صلاة الجمعة، ونتج عنه استشهاد وإصابة عدد من المواطنين ورجال الأمن، مؤكداً "أن هذا العمل الإجرامي يعد قتلاً وإفساداً في الأرض وخروجاً عن تعاليم الدين الإسلامي ويتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية".

وشدد على "مواقف المملكة الثابتة في محاربة الإرهاب وأفكاره المنحرفة، وأن ما حصل لن يزيد المملكة إلا قوة وإصراراً على استئصال شأفة الإرهاب وشرور هذه الفئة الباغية"، وفق بيان المجلس.

محلياً، أصدر مجلس الوزراء جملة قرارات وتعيينات؛ كان منها الموافقة على إدخال عدد من التعديلات على ضوابط إلحاق الطلاب الدارسين على حسابهم في الخارج بالبعثة التعليمية، حيث اشترط أن يكون الطالب المتقدم بطلب الإلحاق بالبعثة في المرحلة الجامعية ومراحل الدراسات العليا ملتحقاً بجامعة متميزة، ومصنفة ضمن أفضل 100 جامعة في التخصص على مستوى العالم.

وقرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاق بين المملكة وفرنسا، بشأن الإعفاء المتبادل من تأشيرة الإقامة القصيرة الأجل لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة (للرعايا السعوديين فقط) وللخدمة (للرعايا الفرنسيين فقط).

كما وافق المجلس على الهيكل التنظيمي لوكالة الأنباء السعودية.

مكة المكرمة