السعودية تحاكم "مفكك الخطاب المتصهين" بتهمة الإرهاب

تواترت في الأشهر الأخيرة تقارير  عن سعي السعودية لتمرير تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي

الإعلامي أحمد بن راشد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 11-07-2018 الساعة 09:40
الرياض - الخليج أونلاين

حددت المحكمة الجزائية المتخصصة في السعودية، يوم الثلاثاء القادم، موعداً للنظر في دعوة من النيابة العامة ضد الإعلامي السعودي أحمد بن راشد، بتهمة "الإرهاب"، وهو معروف بانتقاداته الدائمة لقناة "العربية" المدعومة من الحكومة.

واتخذت المحكمة هذا الإجراء "استناداً إلى المادة 25 من نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله؛ إذ تم طلب حضور المدعى عليه مرات عدة، ولم يحضر وتعذّر تبليغه"، وفق ما نشرته وسائل إعلام محلية، أمس الاثنين.

بن راشد هو كاتب وأكاديمي سعودي، عمل أستاذاً في جامعة الملك سعود، قبل أن ينتقل إلى تركيا مقر إقامته الآن، وله آلاف المتابعين على موقع "تويتر"، وكتب مقالات وقصائد في عدة صحف خليجية، إضافة إلى ظهوره الإعلامي على قنوات إخبارية، أبرزها "الجزيرة".

 

 

نقده قناة "العربية" 

واشتهر الإعلامي السعودي بنقده اللاذع لقناة "العربية" التابعة لـ(مجموعة mbc)، وأطلق وسوماً لمواجهة سياساتها التحريرية، منها: "أبق الوعي حياً"، و"تفكيك الخطاب المتصهين"، وسعى من خلالها إلى زيادة الوعي في تلقي الأخبار.

ومؤخراً، شن بن راشد هجوماً لاذعاً على قناة "العربية"؛ لنشرها فيلماً سمته "النكبة"، روّجت من خلاله لحق "إسرائيل" في احتلال فلسطين. وزعمت أنه "يُعيد صياغة قصّة ولادة (إسرائيل) كما يراها العرب والإسرائيليون".

ووصف بن راشد هذا الفيلم بـ"الجريمة الجديدة"، وأن القناة تساوي بين الجلاد والضحية.

وقال في إحدى تغريداته عن الفيلم: "أنا واثق بأن قناة العربية قصدت باسم فيلمها هذا ما تعتقد أنه (نكبة) اليهود، فلا يوجد فيه ما يدلّ على نكبة الفلسطينيين، لاحظ هنا كيف تزعم أن اليهود في الدول العربية تعرّضوا لمعاملة سيئة بسبب العداء للسامية؛ الأمر الذي دفع بن غوريون لإحضارهم إلى فلسطين، وإنقاذهم من توحش العرب!".

 

أبق الوعي حياً

وفي تغريدة سابقة له، شدد بن راشد على عدم الوثوق بأي وسيلة إعلامية والتسليم التام لها، قائلاً: "لا تثق بأي من الوسائط الإخبارية ثقة تامة. لا تسلم عقلك إلى قناة أو مطبوعة مهما كان الأمر. نوّع مصادر التلقي، قارن واستنتج. أبق الوعي حياً".

ومن خلال وسم "أبق الوعي حياً"، أدان ناشطون قناة "العربية" إثر تغطياتها الإخبارية للعديد من القضايا، ومنها جرائم روسيا في سوريا.

وبالتزامن مع هذه الحملات، طالب ناشطون بإغلاق القناة، من خلال وسم "إغلاق قناة العربية مطلب شعبي".

وأطلقت "العربية" حسابها غير الرسمي "أنا العربية"؛ للرد على بن راشد. ولا تزال الحملات الشعبية ضد القناة مستمرة، مثل: "ما لا تريدك العربية أن تراه".

واعتقل بن راشد في عام 2016، بسبب شكوى مقدمة من قناة "العربية" بتهمة "الإساءة إليها".

وتفاعل ناشطون مع بن راشد ودعموا توجهه، بوسم "أحمد بن راشد بن سعيد يمثلني".

وتواترت في الأشهر الأخيرة تقارير  عن سعي السعودية لتمرير تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، التي أقرّ ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، مؤخراً، بحقّها في الأرض والوجود، مخالفاً بذلك قناعات عربية وإسلامية؛ بل وسعودية, ترفض الاعتراف بهذه "الدولة" منذ إعلانها عام 1947.

كما تقول تقارير صحفية غربية إن السعودية تدعم ما يسمى "صفقة القرن"، وهي خطة توشك إدارة ترامب على إعلانها، وتتضمن مقترحاً لتسويةٍ وفق الرؤية الإسرائيلية، ويشمل ذلك دولة فلسطينية على مساحة محدودة من الضفة الغربية فقط.

ودخل مصطلح "صفقة القرن" دائرة التداول منذ تولي ترامب منصب الرئاسة، وبدأت تفاصيلها تتسرب إلى وسائل الإعلام بعد زيارات كوشنر وفريقه إلى عواصم إقليمية تعتبرها واشنطن أهم أدوات الترويج للصفقة، من بينها الرياض والقاهرة وتل أبيب.

وبحسب بعض المصادر الإعلامية، فإن الصفقة تتضمن إقامة دولة فلسطينية تشتمل أراضيها على قطاع غزة والمنطقتين "أ" و"ب" وبعض أجزاء من منطقة "ج" في الضفة الغربية.

كما تتضمن تأجيل وضع مدينة القدس وعودة اللاجئين إلى مفاوضات لاحقة، والبدء بمحادثات سلام إقليمية بين دولة الاحتلال الإسرائيلي والدول العربية بقيادة السعودية.

مكة المكرمة
عاجل

نيويورك تايمز: خاشقجي قال عن القحطاني وآل الشيخ إنهما دمويان جداً والناس يخافون منهما

عاجل

نيويورك تايمز: القحطاني وآل الشيخ لعبا دوراً محورياً في احتجاز الأمراء واختطاف الحريري وحصار قطر والأزمة مع كندا