السعودية تفتح فندق احتجاز الأمراء أمام الزبائن "الأحرار"

رجال الأمن السعودي داخل فندق "ريتز-كارلتون" (أرشيفية)

رجال الأمن السعودي داخل فندق "ريتز-كارلتون" (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 11-02-2018 الساعة 17:04
الرياض - الخليج أونلاين


أعاد فندق "ريتز-كارلتون" في العاصمة السعودية الرياض، الأحد، فتح أبوابه أمام نزلائه بعد مرور أكثر من 3 أشهر على إغلاقه وتحويله إلى مركز احتجاز لأمراء ووزراء ورجال أعمال تم إيقافهم على ذمة التحقيق في قضايا فساد.

وقالت جريدة "عكاظ" في تغريدة على حسابها بموقع "تويتر"، إن الفندق فتح أبوابه الأحد ولم يعد بداخله موقوفون.

وذكرت وكالة "الأناضول" أن محاولة لحجز غرفة بالفندق بتاريخ الأحد من خلال موقع الحجز الشهير "booking.com"، أظهرت أن إمكانية الحجز "متوافرة"، مع توافر غرف بالفندق، في حين كان الموقع يعطي رسالة خلال الفترة السابقة بعدم توافر غرف شاغرة في الفندق. ولم تعلن السلطات السعودية رسمياً إعادة فتح أبواب الفندق.

وكان النائب العام السعودي سعود المعجب، قد أعلن في 30 يناير الماضي، الإفراج عما نِسبته 85% من إجمالي من جرى استدعاؤهم منذ إعلان تشكيل لجنة مكافحة الفساد في 4 نوفمبر الماضي، وعددهم الإجمالي هو 381 شخصاً.

وبيَّن استمرار إيقاف 56 شخصاً تم رفض التسوية معهم، لوجود قضايا جنائية أخرى (دون تحديد طبيعتها)، وجارٍ استكمال إجراءات التحقيق.

اقرأ أيضاً :

بالابتزاز والتهديد.. هكذا دعمت السعودية خزينتها المتهاوية

وكشف أن القيمة التقديرية للتسويات مع الموقوفين بتهم الفساد، تخطت 400 مليار ريال (106.7 مليارات دولار). ولم تعلن السلطات السعودية مكان احتجاز الـ56 موقوفاً.

وفي سابقة لم يشهدها تاريخ السعودية، ألقت السلطات في الرابع من نوفمبر 2017، القبض على عشرات الأشخاص، منهم 11 أميراً و4 وزراء على رأس عملهم حينها وعشرات سابقون، ورجال أعمال، بتهم فساد، واحتجزتهم في فندق "ريتز-كارلتون"، قبل أن تطلق سراحهم.

ومن أبرز من أُطلق سراحه خلال الفترة الماضية، الأمير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني السابق، وشقيقاه الأميران مشعل وفيصل، ووزير الدولة الحالي وزير المالية السابق إبراهيم بن عبد العزيز العساف، والملياردير الشهير الأمير الوليد بن طلال.

وتعاني السعودية، أكبر دولة مُصدّرة للنفط بالعالم، في الوقت الراهن، تراجعاً حاداً في إيراداتها المالية، ناتجاً عن تراجع أسعار النفط الخام عما كان عليه عام 2014؛ ما دفعها لإعلانها في 2016 خطة اقتصادية لتنويع اقتصادها.

مكة المكرمة