السعودية تنفي قصف مستشفى باليمن وتأسف لإدانة "كي مون"

مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير عبد الله المعلمي

مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير عبد الله المعلمي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 29-10-2015 الساعة 07:30
واشنطن - الخليج أونلاين


نفى بشدة مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير عبد الله المعلمي، أمس الأربعاء، قيام قوات التحالف الذي تقوده بلاده بتنفيذ ضربات جوية استهدفت مستشفى "هيدان" بمحافظ صعدة شمالي اليمن، في وقت متأخر من ليل الاثنين الماضي.

وقال السفير السعودي في تصريحات للصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك: إن "طائرات قوات التحالف لم تهاجم المستشفى ولم تنفذ أي طلعات جوية بالقرب من موقع المستشفى وقت وقوع الهجوم".

وتلا المعلمي بياناً على الصحفيين، أعرب فيه عن الأسف إزاء البيان الذي أصدره أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، أول أمس الثلاثاء، بشأن الهجوم على المستشفى، وأدان فيه صراحة قوات التحالف وحملها مسؤولية استهداف المستشفى التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود.

وقال المعلمي أيضاً: "نحن نأسف  للإدانة التي أطلقها الأمين العام قبل التحقق مما حدث".

وأردف قائلاً: "نحن لم نهاجم المستشفى، وطائرات قوات التحالف لم تنفذ أي طلعات في منطقة الهجوم في ذلك الوقت، ونحن نأسف لقيام الأمين العام بإدانة قوات التحالف قبل التأكد مما حدث".

ورداً على سؤال بشأن مطالبة كي مون، في بيانه الذي أصدره أول أمس، بضرورة إجراء تحقيق نزيه وفعال وسريع لضمان المساءلة، قال المندوب السعودي: إن "هناك تحقيقاً ستجريه الحكومة اليمنية لمعرفة ملابسات ما حدث".

وفي رد منه على سؤال بشأن تقارير ارتفاع أعداد القتلى من المدنيين اليمنيين نتيجة الضربات الجوية التي تنفذها قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، قال السفير السعودي: إن "قذائف جماعة الحوثيين هي المسؤولة عن غالبية المدنيين الذين قتلوا في اليمن، ونحن نعتقد أن الضربات الجوية لطائرات التحالف هي أكثر دقة من قذائف الحوثيين العشوائية التي تقتل في الضالع وعدن وتعز".

وأعرب المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية عن "الأمل في أن تنجح المفاوضات التي يقوم مبعوث الأمين العام إلى اليمن برعايتها في التوصل إلي حل سياسي (...) إننا ندرك أنه لا يوجد سوى حل سياسي".

مكة المكرمة