السعودية تنقل حربها مع تنظيم "الدولة" إلى عرينه في "تويتر"

تمكن تنظيم "الدولة" من اصطياد شباب في المملكة عبر "تويتر" لتنفيذ مخططاته

تمكن تنظيم "الدولة" من اصطياد شباب في المملكة عبر "تويتر" لتنفيذ مخططاته

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-02-2016 الساعة 22:00
لندن - الخليج أونلاين


يعتمد تنظيم "الدولة" بشكل أساسي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" لنشر أفكاره المتشددة، وتجنيد الأفراد للانضمام إليه، غير أن حسابات سعودية مضادة أخذت على عاتقها نقل حقائق الحياة داخل مناطق التنظيم ومحاربة دعايته.

وقد عمد التنظيم إلى استخدام تويتر لبث صور يومية للحياة داخل المناطق الخاضعة لسيطرته، سعياً لرسم صورة وردية عن الحياة فيها؛ بهدف حشد المزيد من الأتباع، فباستثناء فيديوهات الإعدام للجنود أو الرهائن، كان يدعو سكان المناطق المجاورة للالتحاق بمناطقه.

وتمكن التنظيم من اصطياد أعداد كبيرة من الشباب في المملكة والدول العربية، التي تشهد عدداً من الاضطرابات لتنفيذ مخططاته.

إذ يرى مراقبون أن تنظيم "الدولة" لديه أساليبه على شبكات التواصل الاجتماعي، وقدرة على الإقناع والانفتاح والانتشار لجذب المراهقين، كما أن الدول الأوروبية خصصت أجهزة استخباراتية لمكافحة التنظيم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي.

ولا تقتصر الحسابات التي تحارب التنظيم على ناشطين وأفراد، ففي السعودية أطلقت حملة رسمية تابعة لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف تحت اسم "حملة السكينة" وهدفها التبليغ عن الحسابات المتعاطفة مع "داعش"، وثني الشباب المتعاطف معه عن الذهاب إلى سوريا والعراق.​

ونجحت الحملة بحسب الوزارة في هدفها، إذ تم إلغاء مئات الحسابات "الداعشية" على تويتر، كما نجحت في إقناع بعض الشباب بعدم الانضمام للمتشددين.

وكان تنظيم "الدولة" قد وجه أنصاره على تويتر لاستخدام أساليب التخفي، بعد الوسائل العلمية المستمرة التي تنتهجها الحملة التابعة لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف السعودية، من قبل الباحثين الشرعيين في المشروع الذي أطلق مؤخراً لمحاربة التطرف الفكري عالمياً، في حين شن حملة مضادة أطلق عليها اسم "غزوة الأنصار" في محاولة لتخفيف أثر "سكينة".

كما بدأت جهات رسمية سعودية، في استخدام "تويتر" ونشر صور المطلوبين لها ووضع مكافأة لمن يدلي بأي معلومات، إلى جانب استخدام هذه المنصة في التحذير من فكر التنظيم، وبذلك يمكن القول إن تويتر أصبح سلاح السعودية الجديد في مكافحة الإرهاب.

وتنشر حسابات موالين ومناصرين لتنظيم "الدولة" ومن على شاكلته 130 ألف تغريدة يومياً على "تويتر"، تبثها كل يوم، وتستهدف بالخصوص السعودية، وفق تقديرات "حملة السكينة".

وأعلن نشطاء وإعلاميون سعوديون، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عن إغلاق 300 حساب تروج لفكر التنظيم، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، استهدفت نحو 866 حساباً تروج لذلك الفكر في المملكة.

وتبين دراسة أجراها معهد "بروكنغز" الأمريكي، أن الغالبية الساحقة من حسابات شبكة "تويتر" المؤيدة لتنظيم "الدولة" تنطلق من السعودية، تليها سوريا ثم العراق، وهو ما يمثل مفاجأة بكل المقاييس.

Capture

مكة المكرمة