السعودية رفضت عرضاً لصالح بقتال الحوثي مقابل الحصانة

الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح

الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-03-2015 الساعة 21:00
الرياض - الخليج أونلاين


كشفت قناة "العربية" عن لقاء نجل الرئيس اليمني المخلوع، علي عبد الله صالح، بوزير الدفاع السعودي، الأمير محمد بن سلمان، حيث تم اللقاء قبل عاصفة الحزم بيومين، وطالب خلاله صالح بضرورة رفع العقوبات عن والده، مع تثبيت حصانته وحصانة والده.

وقالت العربية إن نجل صالح عرض على وزير الدفاع السعودي، الانقلاب على الحوثيين؛ مقابل تثبيت حصانته وحصانة والده مع إعادة أموالهما، إلا أن الوزير رفض وطالبه بضرورة تنفيذ المبادرة الخليجية.

وتفيد المعلومات التي ذكرتها "القناة"، أن ابن الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، كان في الرياض قبل ساعات من عملية عاصفة الحزم، بعد أن طلب اللقاء مع المسؤولين السعوديين، والتقاه وزير الدفاع السعودي، الأمير محمد بن سلمان، وفي هذا اللقاء عرض أحمد علي عبد الله صالح مطالبه ووالده، مقدماً عدة تنازلات مقابلها.

وأضافت: "قبل يومين من إطلاق الملك سلمان إشارة بدء عملية عاصفة الحزم، التي تهدف إلى دعم الشرعية في اليمن، وصل نجل الرئيس السابق أحمد علي عبد الله صالح إلى الرياض بعد أن طلب لقاء القيادة السعودية، وفي استقباله كان الفريق أول ركن يوسف الإدريسي نائب رئيس الاستخبارات السعودية، لينتقلا إلى مكتب وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان".

وتابعت: "جلس الأمير محمد بن سلمان مستمعاً إلى فحوى ملفين جلبهما ابن صالح لعرضهما على السعودية. الملف الأول احتوى على مطالب صالح ونجله؛ أولها رفع العقوبات المفروضة على والده من قبل مجلس الأمن الدولي في وقت سابق، والتي شملت منعه من السفر، وجمدت أصوله المالية، ومنعت الشركات الأمريكية من التعامل معه".

مطالب صالح ونجله لم تقف عند هذا الحد، بل طالب بوقف ما وصفها بالحملات الإعلامية التي تستهدفه ووالده، عندها أغلق ملف الطلبات، ليفتح الملف الآخر الذي تعهد فيه نيابة عن والده، في حال تحقيق المطالب، بعدة أمور؛ يأتي في مقدمها الانقلاب على التحالف مع الحوثي، وتحريك خمسة آلاف من قوات الأمن الخاصة الذين يوالون صالح لمقاتلة الحوثي، وكذلك دفع مئة ألف من الحرس الجمهوري لمحاربة مليشيات الحوثي وطردهم، وفق القناة.

الجواب السعودي جاء حاسماً وقوياً، برفض عرض صالح ونجله، حيث أكد الأمير محمد بن سلمان على "عدم وجود مجال للاتفاق لكل ما طرحه ابن الرئيس السابق، وأن السعودية لا تقبل سوى الالتزام بالمبادرة الخليجية، التي تم الاتفاق عليها من كل الأطياف اليمنية.. وضرورة عودة الشرعية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي لقيادة اليمن من العاصمة صنعاء، محذراً في الوقت عينه من أي تحركات تستهدف المساس أو الاقتراب من العاصمة المؤقتة عدن، معتبراً ذلك خطاً أحمر".

وكان علي عبد الله صالح، رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام، الرئيس السابق لليمن، أطلق أمس الجمعة، مبادرة "عاجلة" لحل الأزمة الراهنة في البلاد.

المبادرة نصت على وقف كل الأعمال العسكرية فوراً من قبل التحالف الجديد بقيادة المملكة العربية السعودية، بالتزامن مع وقف العمليات العسكرية فوراً من قبل أنصار الله (الحوثيين) والجيش اليمني وتنظيم القاعدة.

وجاء في نص المبادرة التي نشرتها وسائل إعلام يمنية أيضاً: "وقف عمليات السيطرة والنهب على مؤسسات الدولة والمعسكرات في عدن ولحج (جنوب)، وجميع المحافظات، ومن كل الأطراف، والعودة إلى طاولة الحوار بحسن نية، وبرعاية الأمم المتحدة، ونقل مقره (الحوار) إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، أو في أي مقر من مقرات الأمم المتحدة، واستكمال ما تبقى من قضايا لم يتم بعد التوافق عليها".

ولليوم الثالث على التوالي، تواصل طائرات تحالف عربي تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية تابعة للحوثيين في اليمن، ضمن عملية أسمتها "عاصفة الحزم"، استجابة لدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية".

مكة المكرمة