السعوديون يتصدرون العمليات الانتحارية لتنظيم "الدولة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-09-2014 الساعة 10:28
الرياض- الخليج أونلاين


تصدر السعوديون أعداد المقاتلين في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية، إذ بلغ نحو 3 آلاف مقاتل، قاموا بعمليات انتحارية.

وبحسب دراسة صدرت عن مجلة لونغ وور جورنال، فإن تنظيم الدولة الإسلامية انتهج العمليات الانتحارية على نحو كبير في هجماته ضد المدنيين والعسكريين في سوريا والعراق، مشيرة إلى أن غالبية منفذيها من الشرق الأوسط، وتحديداً من السعودية، والذين يستخدمون وقوداً للحروب التي تديرها قيادات عراقية وسورية، وفقاً لما ذكره موقع مكة السعودي.

من جهتها، أوردت مواقع صديقة لتنظيم الدولة الإسلامية، إحصاءات تظهر حجم العناصر السعودية المشاركة في العمليات الانتحارية، وقالت المواقع إن 65 في المئة من منفذيها سعوديون، فيما 20 في المئة ليبيون وتونسيون، و15 في المئة من جنسيات مختلفة.

وذكرت مواقع أخرى أن 44 في المئة من قتلى تنظيم الدولة الإسلامية أيضاً من السعوديين.

ووفقاً لاعترافات سعوديين عائدين من مناطق الصراع، فإن الجماعات المسلحة تركز على الشباب السعوديين لتنفيذ العمليات الانتحارية وتضعهم في الواجهة، مرجعين سبب الاختيار إلى أمور عدة، يأتي في مقدمتها وصفهم بالشجاعة وعدم الخوف من الحرب والموت، حسب ادعائهم، كذلك استغلال عواطفهم الدينية.

كما أظهرت بعض مقاطع الفيديو التي بثتها مواقع متعاطفة مع تنظيم الدولة الإسلامية أن الشباب السعوديين الذين أصيبوا في بعض المعارك دفعوا بواسطة قيادات التنظيم إلى تنفيذ عمليات انتحارية كيلا يشكلوا عبئاً على التنظيم في الحركة والعلاج.

وذكر موقع السكينة أن إحصاءات نشرت أخيراً عن عدد العمليات الانتحارية التي نفذت في العراق، بيّنت أن 57 في المئة من العمليات نفذت بواسطة شباب سعوديين، وهؤلاء الشباب ليسوا كلهم صغاراً لا يدركون أبعاد الأمور، بل فيهم من حملة الشهادات العليا وميسوري الحال، الأمر الذي يستدعي معرفة دقيقة للأسباب التي تجعل من الشاب السعودي ضحية سهلة للاستقطاب والتوجيه والاستغلال لمشاريع كبيرة تتجاوز أفكاره البسيطة، والعمل على الحد من تسخيرهم ليكونوا وقوداً لمعارك يعود ضررها على الأمة كلها.

مكة المكرمة
عاجل

إيران | فيديو بشعار "أعماق" يظهر 3 أشخاص يرتدون زياً عسكرياً ويقولون بالعربية والفارسية إنهم في طريقهم لتنفيذ هجوم