السفير السعودي: شراكتنا الاستراتيجية مع بريطانيا مهددة

السفير السعودي في بريطانيا محمد بن نواف بن عبد العزيز

السفير السعودي في بريطانيا محمد بن نواف بن عبد العزيز

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 26-10-2015 الساعة 13:06
لندن - الخليج أونلاين


قال السفير السعودي في بريطانيا، محمد بن نواف بن عبد العزيز، إن الشراكة الاستراتيجية الهامة بين بريطانيا وبلاده أضحت مهددة، وبشكل مفاجئ.

وأضاف السفير السعودي في مقال له بعنوان: "كيف استطاعت المملكة المساعدة على إحلال السلام"، نشرته اليوم الاثنين صحيفة ديلي تلغراف البريطانية: "شهدت الأسابيع القليلة الماضية تغييراً ملحوظاً في الطريقة التي تتعاطى بها بريطانيا مع السعودية".

وأكد أن "السعودية دولة ذات سيادة، ودينها الإسلام ودستورها مرتكز على ما جاء في القرآن الكريم"، موضحاً أن "القضاء في البلاد مرتكز على أحكام الشريعة"، مشيراً إلى الأهمية التي تمثلها السعودية بالنسبة لأمن بريطانيا ودول الشرق الأوسط.

ونوّه بالتعاون الاستخباراتي السعودي - البريطاني وأهميته لكلا الطرفين؛ "لمساهمته بإنقاذ مئات الأشخاص في بريطانيا"، على حد قوله.

وشدد السفير السعودي على أن "السعودية تحترم التقاليد والأعراف والدين في بريطانيا، لذا فإننا نطالبها بمعاملتنا بالمثل"، موضحاً: "لا نسعى للحصول على تعامل مختلف، إلا أننا نتوقع بعض العدل".

وانتقد زعيم المعارضة البريطانية جيريمي كوربين، قائلاً: إنه "خرق الاحترام المتبادل بين البلدين عندما قال إنه أقنع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بإلغاء صفقة لبناء سجن في السعودية بقيمة 5.9 مليون جنيه إسترليني".

واعتبر أنه "إذا كانت العلاقات التجارية واسعة النطاق بين البلدين ستخضع لأيديولوجيات سياسية معينة، فإن ذلك سيشكل خطراً على التبادل التجاري الهام بين البلدين".

وأشار الدبلوماسي السعودي إلى أنه "ما من أمة استثمرت في محاربة التطرف - بما فيها الدول الغربية - مثلما فعلت السعودية، لأن ذلك الأمر هو من أولوياتها".

وقال بن نواف إن ما تقدمه السعودية لأمن بريطانيا واقتصادها يشكّل الأساس الذي بنيت عليه العلاقات المتبادلة بين البلدين، وهو ما سمح بازدهار التعاون الثقافي والتجاري بينهما.

وأضاف أن المملكة تعيل ما يربو على 50 ألف أسرة بريطانية عن طريق العقود التجارية التي تصل قيمتها إلى عشرات المليارات من الجنيهات الإسترلينية، كما قام السعوديون باستثمار ما يقدر بحوالي 90 مليار جنيه إسترليني في بريطانيا.

وقال، "إن كانت التجارة بين البلدين ستخضع لإيديولوجيات سياسية معينة، فإن هذا التبادل التجاري سيتعرض للتهديد. نريد لهذه العلاقة أن تستمر لكننا لا نريد لأحد أن يوجهنا بهذا الصدد. غالباً ما تؤدي القرارات المتسرعة المبنية على منافع قصيرة المدى إلى ضرر على المدى البعيد".

مكة المكرمة