السلطات السعودية تحتجز العكيدي في طريقه إلى الحج

السلطات السعودية احتجزت وأعادت عشرات السوريين بتهمة تزوير جوازات السفر

السلطات السعودية احتجزت وأعادت عشرات السوريين بتهمة تزوير جوازات السفر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-10-2014 الساعة 09:15
جدة - الخليج أونلاين


أوقفت السلطات السعودية قائد المجلس العسكري السابق في حلب والقيادي في الجيش السوري الحر، العقيد المنشق عبد الجبار العكيدي وأسرته في مطار جدة فور وصوله إلى الأراضي السعودية بنية أداء فريضة الحج، قبل أن تسمح له بالدخول بعد تدخل إحدى الشخصيات السعودية النافذة.

ونقلت جريدة زمان الوصل السورية عن أحد المسافرين الذين كانوا على متن الرحلة التي انطلقت من مدينة إسطنبول التركية بتاريخ 26 سبتمر/ أيلول قوله، إن السلطات السعودية أوقفت العقيد العكيدي وزوجته وولده ومنعتهم من الدخول إلى أراضيها بتهمة تزوير جوازات السفر الخاصة بهم، قبل أن يتصل العكيدي بأحد الشخصيات السعودية التي توسطت له وسمحت له بالتوجه إلى مكة المكرمة.

وتساءل المسافر (رامي. ن) كما سمته زمان الوصل، والذي أعادته السلطات السعودية كشأن آخرين من أمثاله، عن سبب إعطاء التأشيرات للسوريين الذين اضطروا لإصدار جوازات عبر وسطاء بطرق غير شرعية منذ البداية، مؤكداً أن جميع الجوازات أرسلت إلى سفارة المملكة العربية السعودية في تركيا، حيث منحتهم السلطات التأشيرات المطلوبة، فلماذا إذن يعيدونهم بعد أن وصلوا إلى الأراضي السعودية؟.

يذكر أن السلطات السعودية احتجزت أيضاً رئيس المجلس العسكري بإدلب، العقيد عفيف سليمان، في مطار جدة، في أثناء ذهابه لتأدية فريضة الحج، قبل أن تعيده إلى تركيا.

وأفادت تقارير إعلامية مؤخراً عن قيام نظام الأسد بتسريب آلاف الجوازات "النظامية" إلى خارج سوريا وبيعها مقابل سعر يتراوح بين 1400 و2500 دولار للجواز الواحد، ثم تعميم أرقامها على الشرطة الدولية (إنتربول) بحجة أنها مسروقة، مطالباً بمصادرتها من أي شخص يحملها، وهو ما قد يفسر إيقاف عدد من الشخصيات السورية المعارضة في عدة مطارات عالمية كونهم كانوا يحملون نسخاً من هذه الجوازات.

مكة المكرمة