السلطات العراقية تفضّ اعتصاماً في البصرة وتوقف محتجّين

الرابط المختصرhttp://cli.re/G9mWD7

مظاهرات البصرة تطالب بالخدمات التي تردّت منذ احتلال العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-07-2018 الساعة 12:22
العراق - الخليج أونلاين

فضّت الـقوات الـمشتركة العراقية اعتصاماً نفّذه عشرات المتظاهرين بمحافظة البصرة، وأُصيب عنصر من الجيش بجروح خلال توقيف عدد من الأشخاص المشاركين في الاحتجاج.

ونقلت وكالة الأناضول، السبت، عن الملازم في الجيش العراقي، محمد خلف، قوله: إن "عشرات من المتظاهرين نصبوا خياماً للاعتصام في منطقة كرمة علي، شمالي البصرة، في ساعة متأخّرة من مساء الجمعة، تدخّلت على أثرها قوات مشتركة لفضّ الاعتصام".

وتابع: إن "طريقة فضّ الاعتصام والاعتقالات في صفوف المتظاهرين دفعت العشائر إلى التدخّل، وحصل تبادل لإطلاق النار بين الطرفين، ما أدّى إلى إصابة جندي بجروح".

وتظاهر المئات من أهالي البصرة، أمس الجمعة، مطالبين بـ"إقالة مسؤولي المحافظة، وتوفير الخدمات العاجلة، ومحاسبة الفاسدين".

كما تظاهر آلاف العراقيين الغاضبين من تردّي الخدمات في العاصمة بغداد، مردّدين هتافات مناهضة للأحزاب السياسية التي حكمت العراق منذ عام 2003، في تصعيد جديد للمظاهرات التي انطلقت منذ 8 يوليو الجاري.
وهتف المتظاهرون: "الشعب يريد إسقاط الأحزاب السياسية"، في شعار مشابه لآخر شاع في وقت ثورات الربيع العربي في 2011 يطالب بإسقاط الأنظمة الحاكمة. ويأتي ذلك في حين يواجه السياسيون العراقيون صعوبات في تشكيل حكومة جديدة، بعد انتخابات جرت في 12 مايو الماضي، وشابتها مزاعم بالتزوير.

وتشهد محافظات الجنوب العراقي، للأسبوع الثاني على التوالي، تظاهرات غاضبة، تخللتها أعمال عنف أوقعت قتلى وجرحى، إلى جانب اعتقال المئات.

وقال رئيس الوزراء، حيدر العبادي، الثلاثاء الماضي، إنه وجّه قوات الأمن في بلاده للحفاظ على سلامة المواطنين، ومنع أي اعتداء على الممتلكات العامة.

وتقول الحكومة إن "مخرّبين" يستغلّون الاحتجاجات لاستهداف الممتلكات العامة، متوعّدةً بالتصدّي لهم.

مكة المكرمة