السلطة و"حماس": سفارة أمريكا "بؤرة استيطانية" وصبرنا لن يطول

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 14-05-2018 الساعة 19:30
رام الله - الخليج أونلاين


اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في كلمة متلفزة خلال اجتماع للقيادة الفلسطينية، الاثنين، السفارة الأمريكية في القدس المحتلة "بؤرة استيطانية"، في حين أعلنت حركة "حماس" أن صبر المقاومة على تلك الخطوة "لن يطول".

جاء اجتماع القيادة الفلسطينية في أعقاب بدء الولايات المتحدة نقل مقر السفارة الأمريكية من تل أبيب لحي أرنونا بالقدس المحتلة؛ تنفيذاً لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي حدد الموعد ليتزامن مع الذكرى السبعين لقيام "إسرائيل"، وهو تاريخ "نكبة" الشعب الفلسطيني.

وقال عباس: إن "الاجتماع سيمتد عدة أيام لمناقشة تنفيذ قرارات على كافة الأصعدة، دفاعاً عن حقوق الشعب الفلسطيني".

وأشار إلى أن "أمريكا استبعدت نفسها عن العمل السياسي أو الوساطة السياسية في الشرق الأوسط"، مضيفاً: "نحن لن نقبل إلا بوساطة دولية بمشاركة من دول العالم".

وتابع عباس: "لن نقبل من أمريكا أي صفقة؛ والصفقة وصلت بإعلان رغبتهم في إزاحة القدس واللاجئين من طاولة المفاوضات، ولن نسمع منهم وحدهم أي حديث سياسي، هذه سياستنا ونحن متمسكون بها".

وطالب العالم العربي ومن وصفه بـ"العالم الصديق" باتخاذ المواقف الكفيلة بدعم الشعب الفلسطيني في مواجهة المجازر التي يتعرض لها.

وبخصوص أحداث غزة، أكد "تنكيس الأعلام اعتباراً من الثلاثاء لمدة 3 أيام، حداداً على الضحايا الفلسطينيين في مجزرة غزة، مع بدء إضراب عام في الأراضي الفلسطينية، في ذكرى نكبة تشريد الفلسطينيين".

وشدد الرئيس الفلسطيني على أن "الشعب الفلسطيني لن يتوقف عن نضاله السلمي حتى تحقيق النصر بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

اقرأ أيضاً :

رفض ومخاوف دولية من افتتاح السفارة الأمريكية بالقدس

يذكر أن 55 فلسطينياً استُشهد وأُصيب 2771 آخرون، من جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرات السلمية التي انطلقت صباحاً باتجاه حدود قطاع غزة.

- المقاومة لن تصبر طويلاً

من جهتها شددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على أن صبر فصائل المقاومة، وعلى رأسها كتائب القسام، "لن يطول" على جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، خليل الحية، خلال مؤتمر صحفي عقده شرق مدينة غزة: إن "فصائل المقاومة تتابع المسيرات السلمية وتدعمها"، مستدركاً: "لكن الاحتلال أثبت أنه لا يفهم السلمية ولا الشعبية، وكان رده على هذه السلمية بالدماء والأشلاء".

وأكد الحية أن "الشعب خرج منتفضاً لرفض صفقة القرن ونقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، وكذلك رفضاً لمشاريع التصفية التي تستهدف القضية الفلسطينية"، معرباً عن "دعم حماس لكل ما ورد في بيان الهيئة الوطنية لمسيرة العودة".

مكة المكرمة