السودان: السعودية لعبت دوراً بارزاً في رفع عقوبات واشنطن

وزيرا الخارجية السوداني والسعودي (أرشيف)

وزيرا الخارجية السوداني والسعودي (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 08-10-2017 الساعة 09:34
الخرطوم - الخليج أونلاين


عبر وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، عن أسف بلاده في إبقائها على لائحة الإرهاب الأمريكية، مشيداً في نفس الوقت بدور المملكة العربية السعودية في رفع العقوبات الاقتصادية عن بلاده.

وفي هذا الصدد، أكد وزير الخارجية السوداني أن بلاده "أحسن المتعاونين في ملف الإرهاب لكن مع ذلك موجودون في قائمة الدول الراعية للإرهاب"، معتبراً أن "الأمر سياسي ولا علاقة له بالواقع".

وأضاف، في بيان نقلته وكالة الأنباء السودانية، الأحد: "كثير من الدول الصديقة والشقيقة كان لها دور فاعل في رفع العقوبات، يأتي على رأس كل أولئك المملكة العربية السعودية وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ووزارة الخارجية السعودية الذين كان لهم دور ملازم دوماً للسودان، في رفع العقوبات، (..) ودولة الإمارات العربية المتحدة كان لها دور كبير".

اقرأ أيضاً :

ما هي العقوبات الأمريكية التي أنهكت السودان طوال 20 عاماً؟

وقد عبّر عدد من المسؤولين السودانيين خلال منتدى اقتصادي عُقد بالعاصمة الخرطوم للحديث عن مآلات رفع العقوبات الأمريكية الاقتصادية، عن تفاؤلهم من الأثر الذي سيحدثه القرار بدخول السودان مجدداً إلى منظومة الاقتصاد العالمي، محذرين في ذات الوقت من الإفراط في التوقعات نسبة لعقبة الديون الكبيرة المستحقة على السودان.

ويشمل قرار رفع العقوبات الاقتصادية في جانب منه إنهاء تجميد أصول حكومية سودانية، في وقت يعاني فيه اقتصاد السودان، منذ انفصال جنوب السودان عنه، عام 2011، حيث استحوذت الدولة الوليدة على ثلاثة أرباع حقول النفط.

ولم يتضمن القرار الأمريكي رفع السودان من قائمة الدول التي تعتبرها وزارة الخارجية "راعية للإرهاب"، والذي تم إدراجه عليها في عام 1993.

ويعني بقاء السودان في هذه القائمة استمرار فرض قيود عليه، منها حظر تلقيه المساعدات الأجنبية، أو بيعه السلاح.

مكة المكرمة