السويد: أوروبا في خطر إذا لم تتعامل مع أزمة اللاجئين

رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين

رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 04-03-2016 الساعة 22:02
استوكهولم - الخليج أونلاين


حذر رئيس الوزراء السويدي، ستيفان لوفين، الجمعة، من أن "خطراً" سيواجه الاتحاد الأوروبي، في حال عدم قدرته على التعامل مع أزمة اللاجئين.

جاءت تصريحات لوفين، التي نقلها راديو السويد الرسمي، قبيل لقائه مع اللجنة البرلمانية السويدية المعنية بشؤون الاتحاد الأوروبي، في استوكهولم، لمناقشة القمة التي ستعقد بين الاتحاد الأوروبي، وتركيا، الأسبوع المقبل.

وتبحث القمة الأوروبية التركية، التي تعقد في العاصمة البلجيكية بروكسل، الاثنين المقبل، تنفيذ الاتفاق المبرم بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة، الذي يقضي بمنع تدفق اللاجئين إلى أوروبا، مقابل تقديم الاتحاد مبلغ 3 مليارات يورو، مساعدات لصالح 2.5 مليون لاجئ يعيشون في تركيا، فضلاً عن تسهيل منح تأشيرات السفر للأتراك في دول الاتحاد.

وشدد لوفين على ضرورة أن يساعد الاتحاد الأوروبي اليونان لمواجهة أزمة اللاجئين وقال: "نحن نواجه كارثة إنسانية، وفضلاً عن الجهود الإنسانية، لا بد من آليات لتوزيع طالبي اللجوء على دول الاتحاد الأوروبي (28 دولة)".

وكان المفوض الأوروبي للشؤون الداخلية، ديمتريس أفراموبولوس، قال في تصريحات لصحيفة "فيلت" الألمانية، الجمعة: إن "المفوضية أعطت مهلة لليونان حتى 12 من مايو/أيار القادم، لتسجيل اللاجئين الجدد".

من جهته، قال وزير الداخلية السويدي، يجمن أندرياس، في تصريحات صحفية الخميس، إن سلطات الحدود في بلاده ستواصل مراقبة الحدود مع الدنمارك، وستقوم بعمليات تفتيش منتظمة للقطارات والحافلات والعبارات القادمة من هناك. وأوضح أن هذه العمليات ستستمر حتى الثالث من أبريل/ نيسان القادم".

جدير بالذكر أن 163 ألف شخص طلبوا اللجوء إلى السويد في العام الماضي، لكن مع بدء علمية المراقبة على الحدود في 4 يناير/كانون الثاني 2016 انخفض عدد اللاجئين بشكل حاد.

مكة المكرمة
عاجل

أ.ف.ب: موسكو تعتبر الانسحاب الأمريكي من المعاهدة النووية مع روسيا "خطوة خطيرة"