السيستاني يعلن توقفه عن التطرق للسياسة في خطب الجمعة

يتمتع السيستاني بنفوذ واسع بين أتباع الطائفة الشيعية

يتمتع السيستاني بنفوذ واسع بين أتباع الطائفة الشيعية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 05-02-2016 الساعة 17:49
بغداد - الخليج أونلاين


قال المرجع الأعلى للشيعة في العراق، علي السيستاني، الجمعة، إنه لن يتطرق لأمور السياسة بعد اليوم في خطبته المعتادة في صلاة الجمعة التي كانت على مدى سنوات مصدر إرشاد لساسة العراق الشيعة وأتباعه عموماً.

ولم يحدد أحمد الصافي، ممثل السيستاني في إلقاء الخطب، سبباً للكف عن الحديث في السياسة الذي تركز في الآونة الأخيرة على معارك الحكومة مع عناصر تنظيم "الدولة" وجهود التصدي للفساد.

وأضاف في خطبة الجمعة التي بثها التلفزيون من مدينة كربلاء جنوب العراق: "كان دأبنا في كل جمعة أن نقرأ في الخطبة الثانية نصاً مكتوباً يمثل رؤى وأنظار المرجعية الدينية، لكن تقرر أن لا يكون ذلك أسبوعياً في الوقت الحاضر، بل حسب ما يستجد من أمور وتقتضيه المناسبات العليا في الشأن العراقي".

ويتمتع السيستاني بنفوذ بين الشيعة وله سلطة كبيرة ويوجه معظم سياسات الحكومة العراقية الداخلية والخارجية، وتناولت خطبه قضايا عديدة منها الأمن والانتخابات والاقتصاد.

حيث دعا الشيعة في يونيو/حزيران 2014 إلى حمل السلاح ضد تنظيم "الدولة"، بعد أن استولى على نحو ثلث مساحة شمال وغرب العراق، واستجاب عشرات الألوف من داخل العراق وخارجه لدعوته.

وفي الصيف الماضي دعا إلى إصلاح النظام السياسي العراقي الذي يشوبه الفساد، وشجع رئيس الوزراء، حيدر العبادي، على إطلاق حملة إصلاح انتقدها لاحقاً واصفاً إياها بالبطيئة وغير الفعالة.

مكة المكرمة