السيسي إلى واشنطن للقاء ترامب الاثنين المقبل

لقاء سابق بين الرئيس المصري ودونالد ترامب على هامش اجتماعات الأمم المتحدة (أرشيفية)

لقاء سابق بين الرئيس المصري ودونالد ترامب على هامش اجتماعات الأمم المتحدة (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 01-04-2017 الساعة 09:07
واشنطن - الخليج أونلاين


يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، الاثنين المقبل، في أول زيارة رسمية يجريها رئيس مصري للولايات المتحدة منذ العام 2010.

وقالت مصادر في البيت الأبيض الأمريكي، إن الرئيسين سيبحثان عدداً من الملفات والقضايا الهامة؛ وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، والإخوان المسلمين، وحقوق الإنسان في مصر.

ويبدأ السيسي، السبت، زيارة رسمية إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، هي الأولى لرئيس مصري للبيت الأبيض منذ العام 2010.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدرين في مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض، أن اللقاء الذي ينعقد في 3 أبريل/نيسان، سيتناول عدداً من المحاور، من بينها تأكيد الدعم الشديد والالتزام الأمريكي بأمن مصر واستقرارها ورخائها.

الوكالة التركية نقلت عن المصدرين (لم تسمهمها) أن من بين المسائل التي يعتزم ترامب بحثها مع السيسي مسألة الإخوان المسلمين، وحقوق الإنسان في مصر، والخطوط العامة لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

اقرأ أيضاً

للمرة الثانية.. عاهل الأردن إلى واشنطن للقاء ترامب

لقاء السيسي وترامب يأتي قبل يوم واحد من لقاء هو الثاني بين الرئيس الأمريكي والعاهل الأردني، عبد الله الثاني، منذ تنصيب ترامب رسمياً، في يناير/كانون الثاني الماضي.

ومن المقرر أن يناقش الملك عبد الله مع ترامب عملية السلام بين الفلسطينيين وسلطات الاحتلال الإسرائيلي.

القضية الفلسطينية ستكون حاضرة في لقاء السيسي وترامب، غير أن مسألة المستوطنات "لن تكون محورية" خلال اللقاء، الذي سيبحث الخطوط العامة لعملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وتتزامن هذه اللقاءات مع زيارة يجريها الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، للولايات المتحدة، خلال أبريل/نيسان الجاري، حسبما أعلنه عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد.

ويبدو الرئيس الأمريكي مهتماً بزيادة التركيز على التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، بحسب أحد المصدرين.

وفيما يتعلق بحقوق الإنسان، أكد أحد موظفي البيت الأبيض أن النقاش بين الطرفين في هذا الأمر "لن يكون علنياً"، وسيتم "بمعزل" عن الدعم الاقتصادي الذي كانت واشنطن تقدمه إلى مصر.

كما أكد المصدر نفسه أن ترامب "مهتم بسماع آراء السيسي بخصوص قضية الإخوان المسلمين"، مضيفاً: "من الواضح أن هذا الأمر قد لقي اهتماماً كبيراً، ونحن -إلى جانب عدد آخر من الدول- لدينا مخاوفنا من النشاطات المتعددة التي يقوم بها الإخوان المسلمون في المنطقة".

وكانت العلاقات بين مصر والولايات المتحدة قد شهدت جفاء إبان عهد الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، بعد وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى السلطة في مصر.

مكة المكرمة
عاجل

الخارجية الأمريكية: نطالب مصر بمراعاة حقوق الصحفيين المعتقلين