السيسي يصادق على عزل 44 قاضياً بتهمة الاشتغال بالسياسة

جانب من المؤتمر الصحفي الذي أعلنت فيه حركة "قضاة من أجل مصر" فوز مرسي بانتخابات 2012

جانب من المؤتمر الصحفي الذي أعلنت فيه حركة "قضاة من أجل مصر" فوز مرسي بانتخابات 2012

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 11-05-2016 الساعة 19:25
القاهرة-الخليج أونلاين


صادق الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، على قرار بعزل 44 قاضياً من مناصبهم وإحالتهم إلى التقاعد، على خلفية اتهامات؛ بينها الاشتغال بالسياسة وإصدار بيان يدعم اعتصام "رابعة العدوية" المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي.

وكانت لجنة التأديب والصلاحية بالمجلس الأعلى للقضاء قد أصدرت قرارها بعزل 44 قاضياً في مارس/آذار الماضي، غير أن الرئاسة المصرية لم تعلن المصادقة على هذا الحكم، إلا اليوم.

ووفق ما نشر بالجريدة الرسمية فإن السيسي أصدر القرارين الجمهوريين رقم 192 و193 لسنة 2016 بإحالة بعض القضاة إلى المعاش (التقاعد أو العزل)، وذلك بعد حكمي مجلس تأديب القضاة بإدانتهم الصادرين في 14 و28 مارس/آذار الماضي، في القضيتين المعروفتين إعلامياً بـ"قضاة من أجل مصر" و"بيان رابعة".

وتزامن نشر القرار مع حلول ذكرى مرور 1000 يوم على فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 14 أغسطس/آب 2013.

ومن بين المحالين إلى التقاعد المستشار محمد ناجي حسن دربالة، نائب رئيس محكمة النقض (أعلى محكمة للطعون)، إلى جانب عدد من قضاة المحاكم الفرعية بالقاهرة وعدد من المحافظات.

ووصف دربالة قرارات العزل بأنها "مذبحة قضاة" وقع عليها السيسي.

وفي تصريحات لوكالة الأناضول، اعتبر دربالة القرار الجمهوري "دليلاً قاطعاً على مسؤولية السيسي عن تلك المذبحة التي يذبح فيها قضاة شرفاء أحرار؛ بسبب كلمة حق قالوها حماية للحقوق والحريات والعدل".

وتابع: "مذبحة القضاة اليوم هي أكبر مذبحة تمس القضاء واستقلاله".

وتعتبر مذبحة أغسطس/آب 1969 هي أشهر مذبحة للقضاة في مصر، حين عزل الرئيس المصري الأسبق، جمال عبد الناصر، أكثر من 200 قاض من بينهم رئيس محكمة النقض؛ رداً على تمسكهم باستقلال القضاء.

ولم تحل الانتقادات المحلية والدولية التي تطال استقلال القضاء، دون تأكيدات السيسي المستمرة عدم تدخله في أعمال السلطة القضائية.

ففي أبريل/نيسان الماضي أكد السيسي، في كلمته أمام القضاة، حرصه على عدم التدخل في شؤون القضاة، مشيراً إلى أن القضاء "يتمتع باستقلالية ونزاهة كبيرة".

ويملك رئيس الجمهورية حق العفو عن أي ممّن صدرت بحقهم عقوبات؛ من بينها عقوبة العزل والتقاعد ممّن لا يجوز عزلهم ولا تعيينهم إلا بقرار منه، بموجب صلاحياته الدستورية.

ومن أبرز من تمت إحالتهم إلى التقاعد المستشار وليد شراي، المتحدث باسم حركة "قضاة من أجل مصر"، والمستشار عماد أبو هاشم والمستشار أيمن الورداني، وآخرون من أعضاء الحركة.

وتضم حركة "قضاة من أجل مصر" قضاة من هيئات قضائية مختلفة، وظهرت خلال الانتخابات الرئاسية المصرية عام 2012، حيث أعلنت فوز محمد مرسي، مرشح حزب الحرية والعدالة، بالرئاسة في يونيو/حزيران 2012، وذلك قبل الإعلان الرسمي للنتيجة من قبل اللجنة العليا للانتخابات.

‎ومنذ عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز 2013 عزل عشرات القضاة المطالبين باستقلال القضاء من مناصبهم بعد اتهامهم بالاشتغال بالسياسة، في حين لم توجه أي اتهامات لمن يخوضون في السياسة من القضاة المؤيدين للسيسي.

مكة المكرمة