#الشعب_الخليجي_يرفض_مقاطعة_قطر.. دعوة عبر "تويتر" لتعزيز الوحدة

تتطلع الشعوب الخليجية دائماً لوحدتها وتعاضدها

تتطلع الشعوب الخليجية دائماً لوحدتها وتعاضدها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 05-06-2017 الساعة 11:28
هناء الكحلوت - الخليج أونلاين


يوم صادم وحزين عبّر عنه مواطنون في دول مجلس التعاون الخليجي الست، بعد أن استيقظوا فيه على قرار بلادهم قطع العلاقات مع دولة قطر، في خطوة تصاعدت بشكل سريع ولافت، بدأت من تصريحات مزعومة نفتها قطر لتصل إلى قطع للعلاقات.

ومما لفت الجمهور الخليجي قرار الدول قطع العلاقات بين الشعوب، إذ طُلب من المواطنين القطريين مغادرة البلاد التي أعلنت المقاطعة، في حين طلبت من مواطنيها الخروج من قطر خلال أسبوعين فقط.

السعودية، والإمارات، والبحرين، واليمن، ومصر، أعلنت بشكل متزامن إغلاق الحدود والمجال الجوي، وقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، فجر الاثنين 5 يونيو/حزيران، في خطوة فاجأت الكثيرين.

الشعب الخليجي، يبحث عن ردود لأسئلته الحائرة، ليجد جواباً حول ما تسبّب بهذه القطيعة، في ظل التهديدات التي تواجهها دول الخليج من تنظيم الدولة والأذرع الإيرانية.

وزارة الخارجية القطرية أعربت عن أسفها لهذا القرار، وأكّدت أنها "تعرّضت إلى حملة تحريض قائمة على افتراءات وصلت حدّ الفبركة الكاملة، ما يدلّ على نوايا مبيّته للإضرار بالدولة"، مشدّدة على أنها "عضو فاعل في مجلس التعاون الخليجي وملتزمة بميثاقه، وتحترم سيادة الدول الأخرى، ولا تتدخّل في شؤونها الداخلية، كما تنفّذ واجباتها في محاربة الإرهاب والتطرّف".

اقرأ أيضاً:

كيف رد القطريون على قرارات قطع العلاقات مع بلدهم؟

خليجيون أطلقوا العديد من الوسوم على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، غرّدوا بها مطالبين بإعادة الوحدة الخليجية، ومؤكّدين لُحمة الشعوب الخليجية، وعمق الأواصر بينهم التي لن تشتّتها هذه القرارات.

وغرّد ناشطون عبر وسم: "#الشعب_الخليجي_يرفض_مقاطعه_قطر" الذي تصدر الترتيب الثاني من حيث التغريد على تويتر عالمياً، و"#القطري_مواطن_خليجي" والبعض وصفه بـ "اليوم الطامّة"، من هول وعظم الموقف بالنسبة إليهم.

دعوات انهالت عبر "تويتر"، وتضرعات لله بحفظ الخليج، وأن تزول الأزمة الخليجية، وأن يُصلح الله الحال.

البعض طالب بعدم الخوض في الإساءة لدولة قطر وشعبها؛ بحكم مكانتها الخليجية.

القرار الصادم بالمقاطعة جاء في ظل السعي الكبير من دول المنطقة لتوحيد الأمة العربية والإسلامية، والتعاضد بين المسلمين، والوقوف في ظل الفتن والتطرّف والإرهاب وإيران.

استنكار واضح بدا حول وحدة شعوب عربية واتّفاقهم على "القطيعة".

أحد الناشطين أشار إلى ما حدث في الأندلس؛ حين "تمزّقت دولة الأندلس إلى 22 دويلة، كانت كل واحدة منها تخوّن وتقاطع الأخرى.. حتى ذهبت بهم الرياح جميعاً"، خوفاً منه بأن يصير الحال إلى ما آلت إليه الأندلس من ذي قبل.

تأثير هذه القطيعة سيكون كبيراً على الشعوب الخليجية التي تصاهرت وتلاحمت فيما بينها، وسيشتّت الكثير من العائلات؛ بعد أن أمهلت سلطات الدول الثلاث (السعودية، الإمارات، البحرين) رعايا قطر بالعودة لبلدانهم خلال 14 يوماً.

هذا القرار يهدّد استقرار الأسر الخليجية، وهو عكس ما سعت إليه دول المجلس الست؛ من توفير الأمن والاستقرار واللُّحمة بين الشعوب الخليجية.

وتساءل ناشطون كيف يتم منع خليجي من زيارة قطر أو العكس بعد أن أمضى سنين عدة فيها، بأن يعود فجأة لبلده، بهذا الشكل؟

خليجيون أكّدوا دعمهم لقطر رغم أنه قد لا يؤثّر بشكل كبير، على حد وصفهم.

وعلى الرغم مما تمرّ به الحكومات الخليجية، فإن الشعوب تبقى تتطلّع دائماً لوحدتها واستقرارها وتواصل علاقاتها السياسية والاجتماعية.

ويعوّل الخليجيون على قادة دولهم بأن ينهوا هذه الأزمة بأقرب، ويجدوا منفذاً لما حلّ بالأشقاء.

مكة المكرمة