الشورى البحريني يقر محاكمة الإرهابيين أمام محاكم عسكرية

التعديل يسمح بإحالة بعض الجرائم إلى القضاء العسكري البحريني

التعديل يسمح بإحالة بعض الجرائم إلى القضاء العسكري البحريني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-03-2017 الساعة 18:50
المنامة - الخليج أونلاين


أقر مجلس الشورى البحريني، الأحد، تعديلاً دستورياً يهدف لإلغاء حصر القضاء العسكري بالجرائم التي يرتكبها عسكريون، وفتح الباب أمام محاكمة مدنيين متهمين بقضايا إرهاب أو المساس بالمصلحة العامة.

وأقرّ المجلس بإجماع أعضائه الـ40 على مشروع تعديل الدستور، بعد أقل من أسبوعين من موافقة مجلس النواب الذي يضم 40 عضواً أيضاً على التعديل.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، أن الأعضاء أكدوا أن ما جاء به من تعديل "يحفظ أمن البحرين ويحقق مطلباً وطنياً بتعزيز الاستقرار"، مشددين على وقوفهم "مع كل ما من شأنه إعلاء هيبة الدولة، ودعم الأجهزة العسكرية القائمة على حماية وتحقيق رخاء الجميع"، مشيرين في الوقت ذاته إلى الضمانات التي تتوافر في المحاكم العسكرية أسوة بالشق المدني.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، يكون المشروع بذلك قد حظي بموافقة كامل السلطة التشريعية، وليرفع عبر الحكومة إلى الملك البحريني، حمد بن عيسى آل خليفة، ليصادق عليه.

وفي حسابه بموقع تويتر، قال مجلس الشورى في تغريدة: "توافقاً مع ما جاء به من تعديل يحفظ أمن واستقرار المملكة، الشورى يوافق بالإجماع على التعديل الدستوري".

اقرأ أيضاً :

سليماني وحزب الله.. خلافات تحت رماد سوريا تكشف عنصرية فاضحة

وبهذا التعديل تستبدل فقرة في الدستور تنص على حصر المحاكمات العسكرية بالجرائم التي يرتكبها عسكريون ورجال أمن.

وتقول الفقرة "ب" من المادة 105 من الدستور البحريني: "يقتصر اختصاص المحاكم العسكرية على الجرائم العسكرية التي تقع من أفراد قوة الدفاع والحرس الوطني والأمن العام، ولا يمتدُّ إلى غيرهم إلا عند إعلان الأحكام العرفية، وذلك في الحدود التي يقررها القانون".

وبحسب مسؤولين في وزارة الداخلية والقوات المسلحة، فإن التعديل الدستوري يسمح للجهات المختصة بإحالة بعض الجرائم التي تشكل "ضرراً على المصلحة العامة" إلى القضاء العسكري.

ويشير المسؤولون إلى أن التعديل يهدف إلى حماية الأجهزة الأمنية، بما في ذلك منشآتها وأفرادها وضباطها من جميع الأعمال "الإرهابية".

وتشهد مملكة البحرين اضطرابات متقطعة وأعمالاً إرهابية منذ نحو 6 سنوات، ومساء السبت أعلن عن تفكيك تنظيم إرهابي يعد من أكبر التنظيمات الإرهابية في تاريخها، ويضم أكثر من 54 إرهابياً؛ بينهم 12 في إيران والعراق، وآخر في ألمانيا، و41 في الداخل، في حين تم ضبط 25 متهماً من أعضاء التنظيم ممّن نفذوا عدداً من الجرائم الإرهابية، وفق رئيس نيابة الجرائم الإرهابية البحريني، المحامي العام أحمد الحمادي.

مكة المكرمة