الشيخ كمال الخطيب يتهم الأردن ومصر بالسعي لوأد انتفاضة القدس

اتهم السلطة الفلسطينية أيضاً بالسعي لإيقاف فتيل الانتفاضة

اتهم السلطة الفلسطينية أيضاً بالسعي لإيقاف فتيل الانتفاضة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 24-10-2015 الساعة 14:31
غزة - نادر الصفدي- الخليج أونلاين


اتهم الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، دولاً عربية بالتعاون مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي لوأد "انتفاضة القدس" التي اندلعت منذ بداية شهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري، ولا تزال مستمرة حتى اللحظة.

وقال الخطيب، في تصريح خاص لمراسل "الخليج أونلاين"، في غزة: "الانتفاضة ما تزال مستمرة، وحققت انتصارات كبيرة على الاحتلال الإسرائيلي، ولكن لا تزال هناك جهود وتحركات من قبل دول عربية لإيقافها ومنع تمددها واشتعالها بشكل أكبر".

وأوضح أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أعلن رسمياً أن هناك اتصالات تجري مع دول عربية وأبرزها "مصر والأردن"؛ من أجل السيطرة على "الهبة الشعبية" التي تجري داخل مدن الضفة الغربية والقدس المحتلتين، والتي دخلت أسبوعها الثالث على التوالي.

وشدد الخطيب على أن "الانتفاضة انطلقت ولن يستطيع أحد أياً كان إيقافها، حتى تحقيق الأهداف التي خرجت وانطلقت من أجلها، وعلى رأسها حماية المقدسات الإسلامية، ووقف كل المخططات الإسرائيلية التي تحاك ضدها".

واتهم نائبُ رئيس الحركة الإسلامية، السلطةَ الفلسطينية كذلك بالسعي لإيقاف فتيل الانتفاضة، قائلاً: إن "السلطة تجري كذلك تحركات واتصالات من أجل إعادة السيطرة عليها"، قبل "تدهور الأمور والخروج عن السيطرة" بالنسبة لها.

ويواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والسلطة الفلسطينية ضغوطاً من المجتمع الدولي القلق من احتمال اشتعال الوضع بشكل كامل.

وفي العاصمة الأردنية عمان، التقى صباح اليوم وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لبحث كيفية إعادة السيطرة على "انتفاضة القدس"، التي بدأت مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الأول، ومستمرة حتى اللحظة.

وأسفرت المواجهات الدائرة بالضفة وغزة والقدس، عن ارتقاء 57 شهيداً وإصابة نحو 2000 آخرين، في حين أعلنت مصادر عبرية أن عدد القتلى الإسرائيليين من خلال عمليات الطعن والدعس تخطى الثمانية قتلى حتى اللحظة، إضافة إلى إصابات أخرى خطيرة.

مكة المكرمة